الشبكة العربية

السبت 06 يونيو 2020م - 14 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

بالفيديو.. محمد مرسي يثير جدلا واسعا في البرلمان التونسي

البرلمان التونسي

شهد البرلمان التونسي، اليوم الإثنين، حالة من الخلاف بين أعضاءه، بسبب الرئيس الأسبق، محمد مرسي، الذي تُوفي عصر الإثنين، أثناء حضوره جلسة محاكمته في قضية التخابر.

وكان النائب الأول لرئيس البرلمان التونسي، عبد الفتاح مورو، قد دعاء في افتتاح جلسة اليوم لتلاوة الفاتحة على روح  «مرسي» قبل الشروع في معالجة جدول أعمال الجلسة العامة، إلا أن هذا الطلب تسبب في حالة من الانقسام بين مؤيد ورافض للدعوة.

وأيد رئيس كتلة «النهضة» الإسلامية، في البرلمان التونسي، نور الدين البحيري، الدعوة، مع التأكيد على بلاده في ذات الوقت على العلاقات «الودية والتاريخية والإنسانية مع الشعب المصري الشقيق».
 
في المقابل رفض نواب في البرلمان التونسي قراءة الفاتحة على روح «مرسي»، معتبرين أنه شأن مصري.

وقالت النائبة فاطمة المسدي «لا للترحم على زعيم الإخوان محمد مرسي»، مؤكدة رفضها «أخونة البرلمان التونسي»، وطالبت باعتبار حركة النهضة الإسلامية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين ومن ثم اعتبارها جماعة إرهابية، ثم انصرفت من الجلسة خلال نقاش الامر.

وأيد النائب المنجي الحرباوي، موقف المسدي الداعي لإلغاء دعوة قراءة الفاتحة على روح مرسي، باعتبار الأمر سياسي وموضع خلاف بين التونسيين وليس من شأن البرلمان.

وتبع المسدي في الانسحاب عدد من النواب، إلا أن البرلمان التونسي قرأ في النهاية الفاتحة على روح الرئيس المصري المعزول.


وتنوعت ردود الفعل على تصريح المسدي، وهي تنتمي إلى كتلة حزب "نداء تونس"، وغصت منصات التواصل الاجتماعي بالتعليقات، التي "وافقت المسدي على موقفها الشجاع من جهة، وخالفتها من جهة أخرى معتبرة أنه من باب الإنسانية الترحم على الموتى".

 

 

إقرأ ايضا