الشبكة العربية

السبت 08 أغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بالفيديو.."السيسي": يهمنا استقرار قطر

5bdf472d95a59798438b45d5


قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الأحد 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، إن بلاده مع استقرار دول الخليج «وبينها قطر؛ لأن المنطقة لا تتحمل عكس ذلك».
جاء تصريح الرئيس المصري ضمن جلسة حوارية بمنتدى شباب العالم، الذي انطلق بمنتجع شرم الشيخ (شرق) السبت 3 نوفمبر/تشرين الثاني  وينتهى الأربعاء، وبثها التلفزيون الحكومي مسجلة في الساعات الأولى من صباح الإثنين.
ورداً على سؤال بشأن دعم مصر للمملكة العربية السعودية، قال السيسي: «ألا يكفي (حالة) عدم الاستقرار بالمنطقة ونحن نرى ما فيها؟».
وتصريح السيسي وذكره لقطر بشكل إيجابي أمر غير معهود وربما يعد مؤشراً إيجابياً تجاه الدوحة التي تتعرض لمقاطعة من قِبل الإمارات والسعودية والبحرين ومصر، منذ يونيو/حزيران 2017.
وتأتي تصريحات السيسي بينما تتداول وسائل إعلام أميركية بدء البيت الأبيض الضغط من أجل إيقاف حصار قطر. وتساءل الرئيس المصري أيضاً: «أحافظ على المملكة (السعودية) والإمارات والكويت وقطر أم لا؟»، مضيفاً: «أحافظ على كل دولة مستقرة؛ لأن المنطقة العربية لا تتحمل أكثر من هذا».
وقبل 10 أيام من حديث السيسي عن أهمية الاستقرار في قطر والمنطقة، كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تحدث في منتدى مستقبل الاستثمار الذي استضافته العاصمة السعودية الرياض عن الاقتصاد القطري الذي قال إنه قوي «وسيكون مختلفاً ومتطوراً بعد 5 سنوات».
وقال محمد بن سلمان حينها إن دول المنطقة هي (أوروبا الجديدة) اقتصادياً. وأشاد بتطورات إمارة دبي بقيادة الشيخ محمد بن راشد.


وتعصف بمنطقة الخليج أسوأ أزمة في تاريخها إثر قيام السعودية والإمارات والبحرين ومصر بقطع علاقاتها مع قطر وفرض إجراءات عقابية عليها، بدعوى دعم الأخيرة لـ «الإرهاب»، وهو ما نفته الدوحة، مؤكدةً أنها تواجه «حملة افتراءات وأكاذيب» تهدف إلى سلبها القرار الوطني.
وكانت صحيفة New York Times نقلت عن مصادر مقربة من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أن إدارته انضمت إلى حكومات المنطقة لدراسة تأثير وصمة قتل الصحافي خاشقجي على السعودية وقدرة ولي العهد على الحكم، وكيفية الاستفادة من ضعفه المحتمل. وقال الأشخاص المطلعون على طريقة تفكير إدارة ترمب إن هذا بالنسبة لإدارة ترمب يعني الضغط على ولي العهد لاتخاذ خطواتٍ لتسوية الحصار الذي تقوده السعودية على قطر، والحرب في اليمن.

 

إقرأ ايضا