الشبكة العربية

الخميس 21 مارس 2019م - 14 رجب 1440 هـ
الشبكة العربية

بالصور| رئيسة وزراء نيوزيلندا بالحجاب: هذا ما كان "سفاح المسجدين" ينوي فعله

12619683341552724891

ارتدت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن الحجاب تضامنًا مع ضحايا الهجوم الإرهابي على المسجدين في مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا اللذين أسفرا عن مقتل ما لا يقل عن 50 مسلمًا أثناء صلاة الجمعة.


ووصلت أرديرن اليوم إلى مدينة كرايست تشيرش التي شهدت الهجوم الإرهابي على المسجدين، والتقت بممثلين عن مركز اللاجئين.

وأعربت عن "تعاطفها وحبها لكل المجتمعات المسلمة".

 

وقالت رئيس الوزراء إن المشتبه به الرئيسي في الهجوم كان ينوي مواصلة هجماته قبل أن تقبض عليه الشرطة.

وأضافت للصحفيين في كرايستشيرش ”كان الجاني متنقلا، وكان هناك سلاحان ناريان آخران في السيارة التي كان يركبها، ومن المؤكد أنه كان ينوي مواصلة هجومه“.

وتم توجيه تهمة القتل إلى المشتبه به الذي عرفته السلطات باسم برينتون هاريسون تارانت (28 عاما) وهو أسترالي الجنسية. وقالت أرديرن إن من المرجح توجيه اتهامات أخرى له.

وشهدت مدينة كرايستشيرش هجومًا إرهابيًا، أُطلق خلاله النار على رواد مسجدين، الأول في شارع دينز، والثاني في شارع لينوود، ما أدى إلى سقوط 50 قتيلاً، ونحو 47 مصابًا.

وبدأت نيوزيلندا اليوم بدفن الضحايا.




وقال مفوض الشرطة النيوزيلندية مايك بوش، إنهم ضبطوا 4 أشخاص من منفذي الهجوم الإرهابي، مشيرًا إلى أن الحادث متطور، ويحاولون كشف ملابساته.

وأكد أنهم عثروا على عبوات ناسفة بعد الهجوم على المصلين داخل المسجد، وتمكنوا من نزع فتيل عدد من الأجهزة المتفجرة المرتجلة، بحسب وكالة "أسوشيتد برس".


وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت جون موريسون، أن منفذ الهجوم في نيوزيلندا، إرهابي أسترالي يميني متطرف.

وقال مفوض الشرطة في المدينة، مايك بوش، إن رجلين آخرين وامرأة، احتجزوا، كما صودرت أسلحة نارية في مكان قريب من الحادث.

وأشار إلى أن أحد المحتجزين أُطلق سراحه فيما بعد، بينما كان الضباط يحققون فيما إذا كان الاثنين الآخرين على صلة بالحادث.

 

إقرأ ايضا