الشبكة العربية

الخميس 27 يونيو 2019م - 24 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

الناطق السابق باسم الداخلية : بلد خليجي وراء الاغتيالات في تونس

الإغتيالات-في-تونس

قال الناطق الرسمي السابق لوزارة الداخلية العميد هشام المدّب، تعليقا على القضية المثارة حاليا والمتعلقة باغتيال المرحوم شكري بالعيد، أنه من مصلحة بلد أوروبي (لم يسمه) ضرب الإسلاميين و اليساريين ببعضهم باعتبارهم من المنظومة الجديدة وكانا غير مرحب بهما قبل الثورة. مضيفا بالقول " و قد يكون استعمل ابو بكر الحكيم لتنفيذ الإغتيالات و تحقيق ذلك".
كما أشار المدّب إلى أنه بعد الثورة تعالت الأصوات المطالبة بفتح ملفّ الثروات الطبيعيّة التي تسيطر على عائداتها بعض الدول الأوربية بحماية وموافقة النظام السابق وهذا لم يرق لهذه الدول.
مضيفا بالقول أنه كان بالإمكان اغتيال احدى الشخصيات الإسلامية وتلفيقها لليسار.
وتابع "لا ننسى أن التيارات اليسارية كانت مصدر العمليات الإرهابية في تونس والعالم".
وفي سياق متصل، أشار المدب إلى أن "بلد خليجي ضالع هو الآخر في عمليات اغتيال بأيادي تونسية ومصر على تلفيق التهم لحركة النهضة ويسعى إلى حل المنظومة السياسية ما بعد الثورة".

ولم يذكر المتحدث الرسمي السابق باسم الداخلية التونسية اسم البلد الخليجي المقصود ، ولكن قيادات النهضة كانت قد اشتكت مرارا من الاختراقات التي أحدثتها دولة الإمارات في الشأن التونسي المحلي ، وإنفاق أموال طائلة للسيطرة على المشهد السياسي .

 

إقرأ ايضا