الشبكة العربية

الإثنين 19 أغسطس 2019م - 18 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

المزروقي: هذا هو الهدف من زيارة "بن سلمان" لتونس

9062ece7-4178-4a50-9c38-92bce865bb91_16x9_1200x676

قال الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي، إن له لو كان في السلطة لما استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي زار تونس مؤخرًا، في زيارة أثارت احتجاجًات في هذا البلد العربي.

وعلق المرزوق في مقابلة مع برنامج "بلا حدود" على فصائية "الجزيرة على موقف التونسيين من زيارة ولي العهد السعودي قائلاً: "أهنىء الشعب التونسي لأنه أظهر أنه شعب مواطنين ولا يخضع للتعليمات والإغراءات المادية وأنا فخور بهذا الشعب وأهنىء أيضًا نقابة الصحافيين بموقفها المشرف من هذا الأمر".

وأضاف: "فنحن شعب مواطنين ونؤمن بالقيم ومن استقبل بن سلمان لا يمثلون الشعب التونسي، وأعتقد أن استقباله كان غلطة سياسية وأخلاقية بحق الشعب التونسي والشعوب العربية وأسرة الشهيد جمال خاشقجي".

وتابع: "لو كنت رئيس لتونس لما قبلت باستقبال بن سلمان، وحين كنت رئيسا استقبلت إسماعيل هنية وخالد مشعل وقيادات أخرى في حركة حماس وكلفني ذلك الرئاسة".

وحذر المرزوقي من محاولة الرئيس الباجي قائد السبسي الاستعانة بالحلف السعودي – الإماراتي، قائلاً إن زيارة بن سلمان تندرج في هذا الإطار فـ "كل المنظومة الآن منخرطة في معركة انتخابات 2019، ولذلك هناك خطر حقيقي أن تفقد تونس استقلالها وما بقي لها من هيبة. ولن نسمح بلبننة تونس، فقد جربنا الرز الإماراتي في انتخابات 2014 ولن نسمح له بالتدخل في الانتخابات المقبلة".


وحول خلافه مع الإمارات، قال المرزوقي: "ليس لي أي مشكلة مع الإمارات، هم من عملوا معي مشكلة. خلال وجودي في رئاسة الجمهورية اكتشفت أن الإمارات تخطط لإزاحتي (بالمال والإعلام الفاسد) كما خططت لإزاحة الرئيس المصري محمد مرسي ورئيس جمهورية الصومال (محمد عبد الله فرماجو)، والأخير حكى لي كيف تدخلت الإمارات لدى قبيلته لكي تدفع لأولاد عمه كي يترشح تسعة من قبيلته ضده".

وأضاف "هؤلاء الناس (الإماراتيون) أخذوا قرارا بتصفية الربيع العربي بكل الوسائل عبر الحرب في اليمن وليبيا، والانقلاب في مصر، وبالرز والإعلام الفاسد والسياسيين الفاسدين في تونس، وإلى حد الآن نجحوا. ولكن ما لا يعلمون أن النهر لديه اتجاه واحد، فأنت تستطيع أن تضع حاجز أمام تدفق النهر لكنك لن تمنعه إلى الأبد. هم أرادوا اخماد البراكين ولكنهم ساهموا بتأجيجها".
 

إقرأ ايضا