الشبكة العربية

الأربعاء 20 نوفمبر 2019م - 23 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

المدعي العام السعودي في تركيا الأحد لبحث قضية خاشقجي

7d09b304-fed3-4f85-a712-a08efb19838e_16x9_1200x676

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن المدعي العام السعودي سيجتمع يوم الأحد مع نظيره لبحث قضية مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول في الثاني من أكتوبر الجاري.

الإعلان عن الزيارة جاء غداة إعلان المدعي العام السعودي، سعود المعجب، عن ورود معلومات من الجانب التركي، تشير إلى أن المشتبه بهم في قضية مقتل خاشقجي، أقدموا على فعلتهم بنية مسبقة، وهو ما يناقض بيانات رسمية سابقة بأن القتل لم يكن متعمدًا.

وجاء في بيان أصدره المدعي العام بالسعودية الخميس "وردت إلى النيابة العامة معلومات من الجانب التركي الشقيق من خلال فريق العمل المشترك بين المملكة العربية السعودية والجمهورية التركية الشقيقة تشير إلى أن المشتبه بهم في تلك الحادثة قد أقدموا على فعلتهم بنية مسبقة".

وأضاف البيان الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية "النيابة العامة تواصل تحقيقاتها مع المتهمين في ضوء ما وردها وما أسفرت عنه تحقيقاتها للوصول إلى الحقائق إن شاء الله واستكمال مجريات العدالة".

وكانت جينا هاسبل مديرة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) استمعت خلال زيارتها إلى تركيا هذا الأسبوع لتسجيل صوتي يكشف عن تفاصيل مقتل خاشقجي.

ويعتقد مسؤولون أتراك أن خاشقجي (59 عاما) قتل داخل القنصلية على أيدي فريق من أفراد المخابرات السعودية وجرى تقطيع جثمانه. وتقول مصادر تركية إن السلطات تملك تسجيلا صوتيا يعتقد أنه يوثق عملية القتل.

وكانت صحيفة يني شفق الموالية للحكومة التركية قالت، مستندة إلى التسجيل الصوتي، إن قتلة خاشقجي عذبوه بقطع أصابعه أثناء استجوابه ثم قطعوا رأسه بعد ذلك.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر، إن هاسبل استمعت لتسجيل صوتي لعملية قتل خاشقجي لكن لم يتضح ما سمعته. ورفض ممثلون لوكالة المخابرات المركزية والمخابرات التركية التعليق.

وهذا أول مؤشر على أن أنقرة أطلعت أطرافًا أخرى على دليلها الرئيسي في التحقيق.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو للصحفيين الخميس "قدمنا لأولئك الذين سعوا إلى معلومات إضافية بعض المعلومات والنتائج التي سمح لنا المدعي العام بتقديمها والتي يمكن إطلاع الغير عليها من الناحية القانونية".

ومن بين الروايات المختلفة التي قدمتها الرياض عما حدث للصحفي السعودي قال مسؤولون سعوديون إن خاشقجي إما أنه قتل في شجار داخل القنصلية أو مات مختنقًا عندما قاوم عملية لحقنه بمخدر واختطافه.

وقال مصدر أمني أوروبي، نقلاً عن أشخاص استمعوا للتسجيل الصوتي "حدث جدال في البداية وتبادلوا الإهانات ثم تطور الأمر. (قال السعوديون) سوف نلقنه درسًا".

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قوله إن ولي العهد السعودي باعتباره الحاكم الفعلي للمملكة يتحمل المسؤولية النهائية عن العملية التي أفضت إلى مقتل خاشقجي.
 

إقرأ ايضا