الشبكة العربية

الأحد 09 أغسطس 2020م - 19 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

الكويت: قضية "الظفيري" في انتظار الحسم بعد تشكيل لجنة تقصي حقائق

احمد-الظفيري

يترقب الرأي العام في الكويت صدور نتائج التحقيقات في وفاة الشاب أحمد الظفيري الذي توفي أثناء احتجازه داخل مبنى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وسط شكوك أثارها مقربون منه بأن الوفاة جاءت تعرضه للضرب والتعذيب على يد الشرطة التي احتجزته دون سبب.

وتعتزم أسرة الظفيري، اليوم تقديم بلاغ للنائب العام ضد وزارة الداخلية، في الوقت الذي تباشر فيه النيابة العامة التحقيقات بوفاة الظفيري، بناءً على بلاغ أحيل إليها من وزارة الداخلية.

وقالت صحيفة "القبس" إن وزير الداخلية أنس الصالح سارع منذ اللحظة الأولى إلى تشكيل لجنة تحقيق عاجلة، ووقف عمل كل من له صلة بالوفاة لحين الانتهاء من التحقيقات.

وشكل الصالح لجنة محايدة برئاسة مدير إدارة التحقيقات فهد الدوسري وعضوية عميد كلية الحقوق فايز الظفيري ومحمد الفوال من قسم الطب الشرعي بكلية الطب، لتحقيق أقصى درجات الشفافية والحيادية، على ان ترفع تقريرها خلال اسبوع.

ونقلت الصحيفة عن مصادر بوزارة الداخلية: "نعمل وفق ضمائرنا، ولا نستبعد الشبهات في الوقت نفسه".

وأكدت الوزارة في بيان، أنه لا تهاون في كشف الحقيقة ومحاسبة من يدان بالقضية.

وحظيت القضية بتفاعل شعبي واسع، بعد أن أشار أقارب الظفيري إلى أنهم علموا بوفاته عن طريق الصدفة، حيث يعمل أخوه في "الأدلة الجنائية"، وأثناء عمله شاهد أوراقًا تخص وجود جثة شقيقه.

ودعا رئيس البرلمان، مرزوق الغانم، وزارة الداخلية إلى الاستمرار بأقصى درجات الشفافية، وعرض النتائج أولاً بأول في وسائل الإعلام، حتى يطلع الجميع على الحقيقة المجردة ومحاسبة المخطئين بحزم أيا كان موقعهم.

وكانت النيابة حققت أمس الأول مع وافد مصري كان محتجزًً في مع الظفيري قبل أن يفارق الحياة، كما ستستدعي 15 موقوفًا آخرين كانوا معه، إضافة إلى تفريغ جميع الكاميرات في مبنى المكافحة للوقوف على حقيقة تعرضه للتعذيب من عدمه.
 

إقرأ ايضا