الشبكة العربية

الأحد 22 سبتمبر 2019م - 23 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

الجزائر: لا قطار.. لا مترو.. فهل تتوقف الحشود عن النزول للشوارع؟

041815_0831_3

أوقفت السلطات الجزائرية خدمات القطارات والمترو في العاصمة اليوم، وسط إجراءات أمنية مشددة قبل احتجاجات متوقعة ضد الرئيس عبد لعزيز بوتفليقة، ردًا على إعلان ترشحه لولاية خامسة، على الرغم من تدهور حالته الصحية.

ويتوقع انطلاق احتجاجات حاشدة عصر اليوم، استمرارًا للاحتجاجات الحاشدة التي دخلت أسبوعها الثالث فيما يمثل أكبر تحد للرئيس البالغ من العمر 82 عامًا الذي يحكم البلاد منذ 20 سنة ويخوض الانتخابات في 18 أبريل سعيًا للفوز بفترة جديدة.

ويطالب عشرات الآلاف من الجزائريين بتنحي بوتفليقة إذ ضاقوا ذرعا بهيمنة قدامى المحاربين الذين خاضوا حرب الاستقلال عن فرنسا بين عامي 1954 و1962 لكن على الرغم من اعتلال صحته فإنه قدم أوراق ترشحه.

ووجه الرئيس الجزائري أمس أول تحذير للمحتجين قائلاً إن الاضطرابات قد تزعزع استقرار البلاد.

وفي 3 مارس الجاري، أعلن بوتفليقة ترشحه رسميًا للانتخابات، عبر مدير حملته عبد الغني زعلان، الذي قدم أوراقه للمجلس (المحكمة) الدستوري.

وتشهد البلاد حراكًا شعبيًا ودعوات لتراجع بوتفليقة عن الترشح، شاركت فيه عدة شرائح مهنية، من محامين وصحافيين وطلبة فيما طالبت قوى معارضة بتأجيل الانتخابات المقررة في 18 أبريل المقبل.

ولم يتحدث بوتفليقة في أي مناسبة علنية منذ إصابته بجلطة دماغية في 2013. وهو حاليًا في مستشفى بجنيف.
 

إقرأ ايضا