الشبكة العربية

الإثنين 16 سبتمبر 2019م - 17 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

البشير يعتقل تابعين لابن خال بشار الأسد.. وقطيعة محتملة بين النظامين

عمر البشير و بشار الأسد
كشف الصحفي السوري المعارض، وائل الخالدي، اليوم السبت، عن وجود انزعاج شديد من “نظام الأسد” تجاه حكومة السودان، بعد اتخاذ الأخيرة إجراءات أمنية بحق شخصيات مقربة من بشار الأسد.
وقال “الخالدي” في تغريدةٍ عبر حسابه بـ “تويتر”: “انزعاج أمني أسدي شديد بعد اعتقال السلطات السودانية لعدد من التجار التابعين لرامي مخلوف، بتهم أمنية ونقل أسلحة محظورة، بعد زيارة الرئيس السوداني الأخيرة، واعتبروا ذلك انقلاب على الزيارة وضياع لكل الجهد الأمني المرافق”.
ورامي مخلوف من مواليد 10 يوليو 1969 رجل أعمال سوري وابن خال الرئيس السوري بشار الأسد. يعتبر واحداً من أكثر الرجال نفوذاً في المنطقة، وهو يعتبر أكبر شخصية اقتصادية في سوريا، والمالك الرئيسى لشبكة الهاتف المحمول المسماة بسيريتل. وفقاً لصحيفة فاينانشال تايمز لدى رامي مخلوف العديد من المصالح التجارية والتي تشمل الاتصالات السلكية واللاسلكية والنفط والغاز، والتشييد، والخدمات المصرفية، وشركات الطيران والتجزئة، ووفقاً لبعض المحللين السوريين فإنه لا يمكن لأي شخص سوري او من جنسيات اخرى حتى الشركات سواء أجنبية او عربية القيام بأعمال تجارية في سوريا دون موافقته ومشاركته
وكان الرئيس السوداني عمر البشير، قام بزيار مفاجئة الشهر الماضي إلى دمشق هي الأولى لرئيس عربي منذ بدء الثورة السورية 2011، وكان في استقباله في مطار دمشق الدولي بشار الأسد.
وبحسب مراقبين، فإن روسيا لعبت دور الوسيط في زيارة “البشير” إلى دمشق، وذلك في محاولة لفك عزلة رئيس النظام العربية والدولة، وإيجاد شرعية له.
 

إقرأ ايضا