الشبكة العربية

السبت 23 مارس 2019م - 16 رجب 1440 هـ
الشبكة العربية

إلغاء "الوجبات" يفجر ثورة غضب بين مستخدمي الخطوط الجزائرية

252092Image1

فجر قرار بإلغاء الوجبات على رحلات الخطوط الجوية الجزائرية التي تقل مدتها عن ساعتين، والاكتفاء بأكواب من الماء، مع الاحتفاظ بنفس أسعار الرحلات، ثورة غضب وسخط بين المسافرين عبرها.

ونقلت صحيفة "الشروق" الجزائرية عن مصادر، إن "القرار اتخذ قبل نهاية السنة بأيام، عقد اجتماع بين الإدارة ومسؤولي فرع الإطعام "كاترينج" حول إعداد البرنامج الموسمي للوجبات، حيث كانت المفاجأة بأن طلبت الإدارة إلغاء الوجبات على الرحلات التي تقل مدتها عن ساعتين من الزمن".

وقالت المصادر، إن القرار "اتخذ بصفة "ارتجالية" دون أي دراسة ودون الأخذ بعين الاعتبار لرأي لفرع "الكاترينج" الذي طلب منه مباشرة الشروع في تنفيذ القرار مع بداية السنة، رغم تحفظات الأخير على إجراء كهذا".

ومع بداية السنة، شرعت الخطوط الجوية الجزائرية في تطبيق الإجراءات الجديدة للإطعام، حيث إن الرحلات التي لا تتعدى مدتها ساعتين، يتم تقديم كوب من المياه فقط للراكب، حيث تقوم المضيفة بتوزيع الماء في أكواب بلاستيكية، من قارورة الحجم الكبير 1.5 لتر بالنسبة للدرجة الاقتصادية.

أما بالنسبة للدرجة الأولى، فإن الوجبة تقتصر على تحلية بالفواكه لا أكثر إضافة لكوب من الماء، حسب المصادر، وإلغاء تام للوجبة التي كانت تقدم سابقًا.

وتحدث مسافرون على رحلات مختلفة للجوية الجزائرية عن وقوع ملاسنات بين ركاب ومضيفي الطائرة على خلفية إقرار هذا النظام الجديد، بينما الحجز تم بنفس مستوى الأسعار عندما كانت الوجبات تقدم للمسافرين.

وأفاد الناشط الجزائري بمدينة مرسيليا الفرنسية، يوسف بوعبون، بأنه والمسافرون تفاجؤوا الخميس الماضي بانعدام أي وجبة على الجوية الجزائرية من دون سابق إنذار ودون إعلام المسافرين.

وحسب بوعبون، فإن ثمن التذكرة الذي دفعه هو 178 يورو، وقدم لهم فقط كوب ماء، في حين كان الطاقم مكونًا من 6 أفراد.

وأضاف: "إذا أرادت الشركة ترشيد النفقات فذلك يكون عبر تقليص الأطقم التي تتجه لرحلات في الخارج ويدفع لها بالعملة الصعبة، وليس بحرمان المسافرين من وجبات بسيطة".

وحذر الناشط الجزائري من أن "هذا القرار سيكون في خدمة الشركات الأجنبية، التي ستكون مقصدًا للمسافرين الجزائريين في حال استمرار العمل به".
 

إقرأ ايضا