الشبكة العربية

الأربعاء 21 نوفمبر 2018م - 13 ربيع الأول 1440 هـ
الشبكة العربية

أوغلو: نملك دليلاً لم نكشف عنه حول مقتل خاشقجي

11-271-730x363

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن بلاده تملك أدلة لم تكشف عنها بعد في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول في الثاني من أكتوبر.

وألمح تشاووش أغلو إلى أن منفذي عملية قتل خاشقجي تلقوا أوامر من جهات أعلى، مكررًا بذلك تصريح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذا الشأن، إذ قال إنه لا يمكن لفريق مؤلف من 15 رجلاً أن يأتي إلى تركيا لقتل مواطن سعودي من دون أوامر من أعلى.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن تشاووش أوغلو، اليوم، أن "تركيا لم تتمكن من الحصول حتى الآن على الإجابة من السعودية عن سؤالها حول مَن الذي أمر بقتل خاشقجي".

وعبر في الوقت نفسه عن أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واثق من أن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لم يأمر بقتل خاشقجي.

وشدد على أن السعودية تتحمل المسؤولية الكاملة عن تحديد ما حدث بجثة خاشقجي.

وأضاف تشاووش أوغلو أنه توجد لدى بلاده أدلة في قضية مقتل خاشقجي لم تشاركها بعد مع الجمهور، مشيرًا إلى أن تركيا ستعلن عنها عندما ستكون متأكدة من انتهاء التحقيق في هذا الأمر.

وقتل خاشقجي، في الثاني من أكتوبر الماضي، بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول للحصول على بعض الأوراق الرسمية.
وفي 20 أكتوبر الماضي، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول، إثر ما قالت إنه "شجار"، وأعلنت توقيف 18 سعوديًا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف عن مكان الجثة.

وقوبلت الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت إحداهما عن أن "فريقًا من 15 سعوديًا تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم".

وفي ولاقت لاحق، أعلن النائب العام السعودي أن خاشقجي قتل وفقًا لخطة أعدت مسبقًا، وهو ما أكدته النيابة العامة التركية، قبل أيام، بالإعلان أن الصحفي السعودي قتل خنقًا فور دخوله مبنى القنصلية لإجراء معاملة زواج، "وفقًا لخطة كانت معدة مسبقًا"، وأكدت أن الجثة "جرى التخلص منها عبر تقطيعها".

وفي وقت سابق، أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على ضرورة الكشف عن جميع ملابسات "الجريمة المخطط لها مسبقًا"، بما في ذلك الشخص الذي أصدر الأمر بارتكابها.
 

إقرأ ايضا