الشبكة العربية

الأربعاء 21 أغسطس 2019م - 20 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

ألمانيا تلغي مؤتمرا وتطرد ناشطة فلسطينية بضغوط من إسرائيل

مؤتمر مناصر للحقوق الفلسطينية
ألغت السلطات الألمانية مؤتمراً كان من المزمع عقده في العاصمة برلين لمناصرة الحقوق الفلسطينية.
وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن السلطات الألمانية استجابت لطلب الاحتلال الإسرائيلي بمنع عقد مؤتمر مناصر للحقوق الفلسطينية في العاصمة برلين، وإلغاء تأشيرة سبق أن منحتها لناشطة الفلسطينية "رسمية عودة".
وحسب الصحيفة، فإن الاحتلال الإسرائيلي أبلغ ألمانيا أن عودة شاركت في هجوم بالقدس عام 1969 قتل فيه إسرائيليان، وتم اعتقالها وإدانتها والحكم عليها بالسجن مدى الحياة، قبل إطلاق سراحها عام 1979، في صفقة تبادل أسرى.
وكانت عودة ستشارك في مؤتمر لمنظمة "صامدون"، المؤيدة للحقوق الفلسطينية، حيث تقول "إسرائيل" إن أعضاء في "صامدون"، ناشطون أيضاً في "حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ورفض العقوبات عليها (BDS)".
ونقلت "هآرتس ـ بحسب تقرير ترجمته وكالة "معا" ـ  عن وزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية في بيان لها أمس، أن القرار اتخذ "بفضل الضغط الذي مارسه وزير الشؤون الإستراتيجية جلعاد أردان، وسلسلة من المنظمات اليهودية في ألمانيا، وخاصة احتجاج السفير الإسرائيلي لدى برلين".
ويقول الاحتلال الإسرائيلي إن عودة شاركت في هجوم بسوق "محانيه يهودا"، في قلب القدس عام 1969، ما أدى إلى مقتل إسرائيليين اثنين، وإصابة 9 آخرين، وحكم عليها عام 1970 بالسجن مدى الحياة، وقضت نحو 10 سنوات في الأسر، قبل أن تخرج ضمن صفقة تبادل أسرى بين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و"إسرائيل" التي اشترطت إبعاد عودة، هي وعدد آخر من المحررين والمحررات في الصفقة.
 

إقرأ ايضا