الشبكة العربية

الخميس 12 ديسمبر 2019م - 15 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

"أبوردينة": "مرسي" عرض على الفلسطينيين سيناء وشبرا

a9e960cfd7548a9aeb98734ed56deafb

قال وزير الإعلام الفلسطيني والناطق باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، إن مصر رفضت توطين الفلسطينيين في سيناء، في إطار ما تعرف بـ "صفقة القرن"، في إشارة إلى خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي في مقر السفارة الفلسطينية بالقاهرة، أن "الرئيس عبدالفتاح السيسي لم يناقش الأمر، ورفضه رفضًا قاطعًا، وهو ما كان سببًا في فشل الصفقة تمامًا".

من جهة أخرى، تحدث نبيل أبوردينة عن أن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي وافق على العرض الإسرائيلي الخاص بتوطين الفلسطينيين في سيناء.

وقال: "الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال لمحمد مرسي إن هناك خطة لتوطين فلسطينيي غزة في سيناء، نظراً لارتفاع الكثافة السكانية بالقطاع، فقال له مرسي: "وفيها إيه، إيه المشكلة إنهم يعيشوا في سيناء، إحنا ممكن نأخذهم يعيشوا في شبرا كمان".

وسبق أن نفى قيادي في حركة "حماس"، ما نسبه عباس إلى مرسي من أن "إن مشروع سيناء كان مطروحًا للتشاور بين حركة حماس وإسرائيل لاقتطاع 1000 كم من أراضي سيناء لتوسيع غزة في زمن مرسي، لكنه رفض المشروع قائلاً: "لن نأخذ أي سنتيمتر واحد من أرض مصر)".

وقال غازي حمد، القيادي بالحركة، إنه "لا يمكن أن يقبل بهذه الرواية ساذج أو مغفل، لعدة أسباب، وهي أولاً: أن مرسي لا يستطيع ولا يملك-سياسيًا وقانونيا-أن يمنح حماس شبرًا واحدًا من سيناء، ثانياً: لأن قيادة حماس قابلت مرسى عدة مرات ولم تسمع منه حرفًا مما قاله الرئيس عباس. أما السبب الثالث، أن حماس رفضت مثل هذه الأكاذيب والشائعات رفضًا قاطعًا بل ودحضتها بقوة".

وتساءل: "هل يمكن تصدقوا هذه الأسطوانة المشروخة التي يكررها الرئيس عباس – ولا يخجل من تكرارها-في كل مرة يزور بها مصر؟". وأضاف "انا أتحدى الرئيس عباس ان يثبت حرفًا واحدًا مما يقول، والا فعليه من موقعه الرسمي أن يكف عن ترويج هذه القصص التي لا أصل لها". 

وتابع: "ما أعلمه علم اليقين القطعي أن الرئيس محمد مرسي عرض مساعدة الرئيس عباس والوقوف إلى جانبه، وقال له لو كان عندي مال لساعدتك لكن للأسف الرئيس يتقلب مع تقلب الزمان ويسوق نفسه في مصر كأنه بطل يدافع عن أرض سيناء وسيادتها".
 
 

إقرأ ايضا