الشبكة العربية

الأربعاء 05 أغسطس 2020م - 15 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بسبب قضية خاشقجي

نادال ودجوكوفيتش يدرسان إلغاء مباراتهما في السعودية؟

نادال ودجوكوفيتش

أكد نجما التنس، الإسباني رافاييل نادال، والصربي نوفاك دجوكوفيتش أنهما يدرسان قرار الانسحاب من المباراة الاستعراضية المقررة بينهما في ديسمبر المقبل، في جدة، بالمملكة العربية السعودية.


وأثار تعليق النجمين انتباه الكثير من وسائل الإعلام العالمية خاصة في ظل امتناع عدد من المشاهير والشركات العالمية عن السفر للسعودية احتجاجا على مقتل الصحفي جمال خاشقجي، الذي اعترفت المملكة رسميا بإنهاء حياته عمدا بيد مجموعة من رجال الأمن والاستخبارات داخل القنصلية السعودية في اسطنبول مطلع أكتوبر الماضي، وطالبهما عدد من جمهورهما، ووسائل الإعلام، وكثير من نشطاء حقوق الإنسان بالتراجع عن المشاركة في هذه المباراة.


وقال نادال في تصريحات صحفية على هامش بطولة باريس للأساتذة، إنه وممثليه يتطلعون للوضع الراهن ويراقبون تطوره، مضيفا: "أنا على علم بالموقف تماما. أتمنى أن تتضح الأمور في أقرب وقت ممكن".


في حين قال دجوكوفيتش الذي خسر نهائي البطولة أمام الروسي كارين خاشانوف: "تعاقدنا على هذه المباراة منذ عام"، مضيفا: "لا أحب أن أقحم نفسي في أي جدل سياسي"، قبل أن يعلق مباشرة حول قضية خاشقجي، وقراره بشأن المباراة: "في الوقت الحالي لا نمتلك معلومات كافية بوضوح، علينا التدقيق في الأمر أكثر من ذلك، وسنتخذ قرارنا قريبا".


وعلى الرغم من تأكيد دجوكوفيتش أن هذه المباراة الاستعراضية تم التعاقد عليها قبل عام إلا أن ما لم يذكره أن الإعلان عنها جاء في موعد مثير للجدل، بعد أقل من أسبوع من مقتل جمال خاشقجي، إذ أعلنت الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية عبر رئيسها، المستشار بالديوان الملكي تركي آل الشيخ في السابع من أكتوبر الماضي، إقامة المباراة بين المصنفين الأول والثاني عالميا، على كأس الملك سلمان للتنس في الثاني والعشرين من ديسمبر المقبل في جدة، على البحر الأحمر.


 


وبناء على تصريحات النجمين نادال ودجوكوفيتش، علقت كثير من وسائل الإعلام العالمية على الأمر، واعتبروا حديثهما غير حاسم، وأفردت شبكة دويتشه فيله DW الألمانية على موقعها باللغة العربية، تقريرا قالت فيه "إن مشاركة نادال ودجوكوفيتش في المباراة الاستعراضية بالسعودية محل شك، فمنذ مقتل خاشقجي، والأحداث الرياضية في السعودية تعطي انطباعا بسوء السمعة لمن يشارك فيها"، وهي السطور التي نقلتها عن صحيفة "بليك" السويسرية.


وتابعت: "غير أن نادال ودجوكوفيتش وقعا العقد مع منظمي المباراة قبل عام بالضبط، ويريد الاثنان الآن تجميع المزيد من المعلومات من أجل التحقق من الأمر واحتمال إلغاء المشاركة".


وعلقت DW في تقريرها على الأمر فقالت إنه "منذ وصول الأمير محمد بن سلمان إلى السلطة العام الماضي، يسعى لتعزيز سمعتها عبر تغييرات سياسية واجتماعية جاذبة لاهتمام وسائل الإعلام"، وتساءلت كما جاء في عنوان تقريرها، هل تكون تلك الفعاليات "استغلال للرياضة لتبييض الصورة؟".


ووفقا للعقد المبرم بين ممثلي نادال وجوكوفيتش، وهيئة الرياضة السعودية، فقد حصل كل منهما على مبلغ مليون دولار مقابل المشاركة في البطولة المستحدثة، وهو الأمر الذي يراه البعض عامل ضغط على اللاعبين قد يثنيهما عن فكرة الانسحاب من المباراة.

 

وكان النجم السويسري روجيه فيدرر قد رفض عرضا مماثلا للمشاركة في مباراة استعراضية بالمملكة، وقال في وقت سابق في حوار مع صحيفة "بليك" السويسرية: "لا أريد اللعب هناك في هذا الوقت، وبالنسبة لي اتخذت قراري سريعا".


من جانبه حث موقع "تنس.كوم" نادال وجوكوفيتش على التراجع عن المشاركة في المباراة، وقال إنه لا يمكن إجبار أي لاعب على الانسحاب من المشاركة في أي مباراة، خاصة إذا كانت في بطولة رسمية، "لكن مباراة السعودية مباراة فردية لن يكون لها أي تأثير على سجلات اللاعبين، ومن خلال اسمها (بطولة الملك سلمان للتنس) فهي مرتبطة بشكل خاص بالنظام الحاكم".


وتابع الموقع في تقريره: "لقد غير نادال وجوكوفيتش العصر الحالي للتنس وجعلوه عصرا ذهبيا، خاصة بطريقة تعاملهما مع الناس لأكثر من عقد من الزمان. لقد حصلوا على لقب سفراء اللعبة، وسيتم تذكرهم دائما بما حققوه في أكبر المسابقات على مدار تاريخها، فهل يريدون أيضا أن يتذكروا لعبهم في المملكة العربية السعودية؟".

 

إقرأ ايضا