الشبكة العربية

الثلاثاء 18 فبراير 2020م - 24 جمادى الثانية 1441 هـ
الشبكة العربية

في كأس ملك إسبانيا..

ميرانديس يتطلع لمواصلة مفاجآته على حساب سوسييداد

merandes-spain-cup
عندما قرر مسؤولو الكرة الإسبانية تغيير نظام بطولة كأس الملك بحيث يجرى إلغاء صيغة الذهاب والإياب حتى الدور قبل النهائي للبطولة، ربما كان من بين أسباب القرار، تحفيز الفرق على تفجير المفاجآت، وفي الموسم الحالي، كان فريق الدرجة الثانية ميرانديس أبرز مفاجآت البطولة وقد بات على بعد 180 دقيقة من الوصول للنهائي.
وأطاح ميرانديس بثلاثة من فرق دوري الدرجة الأولى الإسباني، خلال الأدوار السابقة من بطولة كأس ملك إسبانيا، والآن يتطلع إلى مفاجأة جديدة أمام ريال سوسييداد عندما يصطدم به في الدور قبل النهائي.
ويحل ميرانديس ضيفا على سوسييداد غدا الخميس في مباراة الذهاب، على أن يلتقي الفريقان إيابا على ملعب ميرانديس في الرابع من مارس المقبل، ويلتقي الفائز في مجموع المباراتين مع الفائز في المواجهة الأخرى بالدور قبل النهائي بين أتلتيك بيلباو وغرناطة.
ولم تكن انطلاقة هذا الموسم في بطولة كأس ملك إسبانيا هي الأولى في تاريخ ميرانديس.
فقد كان ميرانديس، النادي المتواجد بمدينة بورجوس في منطقة قشتالة وليون، قد بات في عام 2012 ثاني فريق من الدرجة الثالثة يصل إلى الدور قبل النهائي ببطولة الكأس في تاريخ المسابقة، لكنها خسر حينذاك أمام أتلتيك بيلباو.
لذلك ربما لم تحمل مفاجآت ميرانديس في الموسم الحالي نفس الدرجة من الصدمة لدى الجماهير الإسبانية.
ويحتل ميرانديس الآن المركز العاشر في دوري الدرجة الثانية الإسباني، وقد أطاح خلال مشواره ببطولة الكأس، بكل من سلتا فيجو وأشبيلية وفياريال.
ورغم البداية المتواضعة في الموسم، نجح ميرانديس تحت قيادة المدير الفني أندوني ايراولا، لاعب أتلتيك بيلباو السابق، في تحقيق صحوة وتلقى الفليق هزيمة واحدة خلال آخر 17 مباراة له في كل المسابقات.
وتأثر الفريق، المنافس على جبهتي الدوري والكأس، برحيل جون ايرازابال وكريستيان جونزاليس وايروكو عن صفوفه في الصيف الماضي، حيث لم يضم سوى موديبو ساجنان الذي يعاني من إصابة منذ انضمامه للفريق.
وقال جون جوريدي الذي يلعب لميرانديس بعقد إعارة من ريال سوسييداد "ستكون مهمتنا صعبة لكننا سنقدم كل ما لدينا."
كذلك قد يفتقد المدير الفني ايرلولا جهود لاعبي الظهير الأيسر فرانكويسا وكارلوس جوليو، وذلك في ما تعد أهم مباراة للفريق منذ عام 2012 .
وسيرافق الفريق إلى ملعب سوسييداد نحو ألف من مشجعيه في مباراة الغد، وفي حالة البقاء داخل إطار المنافسة بقوة، سيحظى ميرانديس بفرصة كبير عبر مباراة الإياب التي يستضيفها على أرضه.
وتعززت الإثارة في بطولة الكأس هذا الموسم إثر إلغاء نظام الذهاب والإياب في الأدوار السابقة، حيث كانت جولة الإياب عادة تشكل فرصة قوية للفرق الكبرى من أجل العودة وإحباط مفاجآت الفرق الصغيرة، وقد غاب عن المربع الذهبي للنسخة الحالية فرق أتلتيكو مدريد وبرشلونة وريال مدريد.
وكان ريال سوسييداد قد فجر مفاجدأة بالإطاحة بريال مدريد من دور الثمانية حيث تغلب عليه في عقر داره 4 - 3 يوم الخميس الماضي.
لكن إنجاز ميرانديس يبدو أكثر بريقا وقد بات على بعد 180 دقيقة من الوصول إلى نهائي بطولة الكأس الذي يقام في أشبيلية في 18 أبريل.
ويخوض ريال سوسييداد مباراة الغد بصفوف مكتملة باستثناء آسيير إياراميندي الذي لا يزال غائبا بسبب الإصابة، بينما عاد مارتين أوديجارد ودييجو لورينتي.
 

إقرأ ايضا