الشبكة العربية

الخميس 26 نوفمبر 2020م - 11 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

من المستفيد من استبعاد مانشستر سيتي من المسابقات الأوروبية ؟

مانشستر سيتي
يترقب مانشستر سيتي المتوج بطلا للدوري الإنجليزي الممتاز في الموسمين المنصرمين، غدًا الإثنين قرار محكمة التحكيم الرياضي (كاس)، بشأن استئنافه عقوبة منعه من المشاركة لموسمين في مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).
وسيأتي القرار المتوقع صدوره غدا من قبل المحكمة التي تتخذ من مدينة لوزان السويسرية مقرا لها، بعد يومين من ضمان سيتي حسابيا مركزه الثاني في ترتيب الدوري الممتاز خلف البطل الجديد ليفربول، وبالتالي المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.
المفارقة بالنسبة الى سيتي، هي أن غريمه يونايتد قد يكون الرابح الأكبر من أي قرار يبقيه خارج القارة.
ففي حال أبعِد سيتي عن أوروبا، سيتمكن صاحب المركز الخامس في ترتيب الدوري الممتاز، وهو حاليا يونايتد قبل استكمال مباريات المرحلة الخامسة والثلاثين، من حجز مقعده في المسابقة القارية الموسم المقبل.
وتتسع دائرة المستفيدين المحتملين لتشمل أندية مثل تشيلسي وليستر سيتي، وحتى أرسنال وتوتنهام هوتسبير وصيف بطل دوري الأبطال في الموسم الماضي.
إلى ذلك، قرار المحكمة بشأن الاستئناف قد يترك مضاعفات بعيدة المدى بالنسبة إلى طرفي القضية.
فخسارة سيتي قد تنعكس سلبا على النادي ومالكيه الإماراتيين الذين ضخوا فيه المليارات خلال الأعوام الماضية، في عملية يرى المحللون ان من أهدافها، تعزيز صورة أبوظبي وحضورها على الساحة العالمية.
أما بالنسبة للاتحاد القاري (يويفا)، سيكون فوز سيتي بالاستئناف نكسة ثانية له في مجال الدفاع عن قواعد اللعب المالي النظيف، بعدما فاز نادي باريس سان جيرمان الفرنسي المملوك من شركة قطر للاستثمارات الرياضية، باستئناف أمام "كاس" للحؤول دون إعادة فتح التحقيق في شبهات مخالفته لهذه القواعد.
وقد يجد يويفا نفسه أمام أسئلة متجددة بشأن هذه القواعد التي تفرض على الأندية عدم تسجيل خسائر تفوق 30 مليون يورو على مدى ثلاثة أعوام، والتي يرى منتقدوها انها تعزز وضع الأندية الكبيرة ذات الموازنات الضخمة.

 

إقرأ ايضا