الشبكة العربية

الأربعاء 28 أكتوبر 2020م - 11 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

منظمو مونديال 2022 يحتفون باكتمال العمل ثالث استادات البطولة

المدينة التعليمية   قطر
بدأ منظمو بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر الاحتفاء بإنجاز ثالث استادات البطولة بعد اكتمال العمل في استاد "المدينة التعليمية" خلال الفترة الماضية والذي تبلغ سعته 40 ألف مقعد ويستضيف عددا من المباريات من دور المجموعات وحتى دور الثمانية في البطولة.

ومن المقرر تسليط الضوء على اكتمال العمل في الاستاد بشكل افتراضي مراعاة للظروف التي يمر بها العالم ، وذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة باللجنة العليا ، وعبر بث مباشر لبرنامجين بالعربية والإنجليزية على شبكة قنوات "بي إن سبورتس" الرياضية غدا الاثنين حيث سيحتفي برنامج "الطريق إلى بطولة كأس العالم" بالإعلان الرسمي عن اكتمال الاستاد وجاهزيته.

وقالت الشيخة هند بنت حمد آل ثاني نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر والرئيس التنفيذي للمؤسسة : "سيكون الاستاد محط أنظار العالم بأسره عند استضافة قطر والمنطقة لأول مرة مباريات بطولة كأس العالم، إلا أن قيمة الاستاد باقية في مراحل ما بعد البطولة".

وأوضحت : "إن موقعه المحوري في قلب مؤسسة قطر النابض بالحياة، وضمن بيئة مجتمعية مرحبة بالجميع، سيجعل منه مركزا حيويا مفعما بالنشاط والتفاعل الاجتماعي والمعرفة. كذلك سيستمر في ترسيخ مكانته كوجهة تعد من أكثر المرافق الرياضية استدامة في العالم، وتستقطب أيضا كافة أفراد المجتمع في مرحلة ما بعد البطولة، وتحفزهم على تبني الرياضة وأنماط الحياة الصحية، بما يساهم في تعزيز أهمية الاستدامة كعنصر رئيسي في حياتنا اليومية".

وأضافت : "يشكل الاستاد مصدرا لاكتساب التجارب، والترفيه والإلهام، والتعلم، الذي يستمر مدى الحياة. نحن سعداء وفخورون بوجوده ضمن مجتمع مؤسسة قطر، ونهنئ جميع المعنيين الذين شاركوا في تحويل هذه الرؤية إلى واقع رائع".

وقال حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية المسؤولة عن استعدادات قطر للمونديال ، ورئيس بطولة كأس العالم قطر 2022 إن الإعلان عن اكتمال جاهزية ثالث استادات المونديال مصدر فخر لكل القطريين.

وقال الذوادي في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للبطولة اليوم الأحد :"يمثل الإعلان عن اكتمال جاهزية ثالث استادات المونديال مصدر فخر لنا في اللجنة العليا ومؤسسة قطر وفي عموم البلاد، ويؤكد أننا نسير بثبات على طريق تنظيم أول نسخة من بطولة كأس العالم في الشرق الأوسط والعالم العربي، ونتطلع لافتتاح استادين إضافيين بنهاية العام الجاري".

وأوضح الذوادي : "في الوقت الذي يجابه فيه العالم وباء فيروس كورونا، يأتي اكتمال الاستاد ليبعث الأمل بأن العالم ينتظره مستقبل أفضل، وأننا نقترب شيئاً فشيئاً من العودة للحياة الطبيعية، بما في ذلك مباريات كرة القدم، والاستادات الممتلئة بالمشجعين".

وأضاف : "تحمل بطولة قطر 2022 رمزية خاصة كونها الأولى في المنطقة والثانية في قارة آسيا، لكن في ظل أزمة وباء فيروس كورونا، أعتقد أن المونديال اكتسب أهمية إضافية، إذ نؤمن بقدرة كرة القدم على توحيد الشعوب، وتتطلع قطر إلى مستقبل أكثر إشراقاً عقب انتهاء هذه الأزمة، وأن يجتمع الناس من مختلف أرجاء العالم في هذا الاستاد، وغيره من استادات البطولة، في مهرجان عالمي يحتفي بكرة القدم خلال منافسات المونديال في 2022 ".

وإلى جانب تسليط الضوء على اكتمال العمل في الاستاد عبر البث المباشر باللغتين بالعربية والإنجليزية على شبكة قنوات "بي إن سبورتس" الرياضية وعدد من وسائل الإعلام الأخرى ومنصات "بي إن سبورتس"، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، ومؤسسة قطر، على وسائل التواصل الاجتماعي ، سيتضمن البرنامج مناقشة واقع ومستقبل الرياضة في عالم ما بعد جائحة كورونا في حضور نخبة من الضيوف مثل الفرنسي آرسين فينجر مدير تطوير كرة القدم بالفيفا وكريستيان زايفرت الرئيس التنفيذي لرابطة الدوري الألماني (بوندسليجا) وروبرتو مارتينيز المدير الفني للمنتخب البلجيكي.

وكان منظمو المونديال افتتحوا أول استادين من استادات المونديال خلال الأعوام القليلة الماضية حيث جرى افتتاح استاد "خليفة الدولي" في منتصف عام 2017 بعد عملية التجديد والتحديث الشاملة التي خضع لها.

كما افتتح استاد "الجنوب" في منتصف عام 2019 ليكون أول استاد شيد بالكامل يتم افتتاحه من بين استادات كأس العالم 2022 في قطر فيما سيكون استاد المدينة التعليمية هو الاستاد الثالث للبطولة.

 
 

إقرأ ايضا