الشبكة العربية

الأحد 05 أبريل 2020م - 12 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد واقعة روديجر..

مطالبات بتحقيق حكومي في هذا الأمر الخطير بالملاعب الإنجليزية

GettyImages-1190082136-910x564
عادت العنصرية في ملاعب كرة القدم لتلقي بظلالها بعد الحادثة التي شهدتها مباراة الأحد في الدوري الإنجليزي بين توتنهام وجاره اللندني تشيلسي (صفر-2)، حيث تعرض مدافع الأخير الألماني أنطونيو روديجر لإهانات عنصرية من الجمهور، ما دفع رابطة اللاعبين المحترفين الى المطالبة بتحقيق حكومي.
ورأى مدرب تشيلسي فرانك لامبارد الذي تفوق الأحد على "معلمه" البرتغالي جوزيه مورينيو باسقاط توتنهام في معقله، أن "هناك حاجة للتعامل مع المشكلة بحزم"، فيما وعد توتنهام بـ"تحقيق شامل" بعدما وجد الحكم أنتوني تايلور نفسه مجبرا على ايقاف المباراة في شوطها الثاني عندما اشتكى روديجر من سماع صيحات قردة صادرة من مدرجات جمهور سبيرز.
وبدأت الحادثة بعدما تسبب روديجير نفسه بطرد نجم توتنهام الكوري الجنوبي سون هيونج مين بسبب "سلوك عنيف" أكدتها تقنية الاعادة بالفيديو "في أيه آر" إثر ركله المدافع الألماني على صدره بعد أن عرقله الأخير دون أن يحتسب خطأ للكوري الجنوبي، ما أثار حفيظته.
وتعرض روديجر، صاحب البشرة الداكنة، بعد ذلك للإهانة العنصرية من مدرجات توتنهام ما دفع بالمقيمين على الملعب إلى إطلاق ثلاثة نداءات على مكبرات الصوت قالوا فيها أن :"تصرفا عنصريا من قبل المشجعين يؤثر على المباراة".
وكشف مدافع وقائد تشيلسي الإسباني سيزار أزبيليكويتا أنه لم يتردد في تبليغ الحكم عما حصل بحق زميله الألماني، موضحا "طوني (روديجر) جاء الي وقال بأنه سمع أغان عنصرية موجهة ضده، فأبلغت عنها للحكم".
وتابع :"علينا جميعا أن نعمل على ايقاف هذا الأمر، هذه مشكلة ليست في كرة القدم وحسب بل في الحياة".
ومن جهته، قال روديجر في حسابه على تويتر "أمر مخز أن تكون العنصرية موجودة حتى الآن في 2019. متى سيتوقف هذا الهراء؟"، مضيفا "آمل حقا أن يتم العثور على الجناة ومعاقبتهم قريبا. وفي ملعب كرة قدم حديث مثل توتنهام هوتسبر ستاديوم مع عشرات الكاميرات التلفزيونية والأمنية، يجب أن يكون من الممكن العثور عليهم ومعاقبتهم على ذلك".
وأردف :"إذا لم يكن الأمر ممكنا، فيجب أن يكون هناك شهود في الملعب رأوا الحادث وسمعوه".
وعلقت رابطة اللاعبين المحترفين على ما حصل الأحد في بيان قالت فيه "نشعر بالاشمئزاز والخوف لأن، مرة أخرى، مباراة في الدوري الإنجليزي كانت ملوثة بسبب سوء المعاملة من المدرجات تجاه اللاعبين. أصبح جليا بأن لاعبي كرة القدم هم الطرف المتلقي للعنصرية الصارخة التي تنتشر حاليا في المملكة المتحدة، لكنهم ليسوا وحدهم".
وتابعت "أن الإساءة العنصرية في كرة القدم ليست مجرد قضية لاعبين من الأقليات السوداء والإثنية، بل إنها قضية كل من يحب اللعبة. تدعو رابطة اللاعبين المحترفين الى تحقيق حكومي في العنصرية وفي ازدياد جرائم الكراهية داخل كرة القدم".
- مشكلة متفاقمة -
وقبل أسبوعين، قامت الشرطة الإنجليزية بتوقيف شخص لقيامه بتصرفات عنصرية خلال دربي مدينة مانشستر بين سيتي وضيفه يونايتد.
وظهر أحد مشجعي سيتي وهو يقوم بـ "حركات عنصرية" في شريط مصور تم تداوله على مواقع التواصل، في أعقاب المباراة التي انتهت بفوز الضيوف 2-1.
وأعلنت شرطة مدينة مانشستر انها استُدعيت للتحقيق في "قيام مشجع بما بدا أنها حركات عنصرية وأصوات (صيحات القردة) تجاه اللاعبين خلال دربي مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد".
وأضافت "تم توقيف شخص يبلغ من العمر 41 عاما، بشبهة مخالفة قواعد النظام العام بشكل عنصري، ولا يزال قيد التوقيف للاستجواب".
وتوقفت المباراة لبعض الوقت في الشوط الثاني، عندما تقدم لاعب يونايتد البرازيلي فريد لتنفيذ ركلة ركنية، لكنه تعرض لمقذوفات من المدرجات حيث تواجد مشجعو سيتي، أصابه بعضها بشكل مباشر في ظهره. وأظهرت أشرطة متداولة عبر مواقع التواصل، أحد المشجعين وهو يقوم بحركات القردة تجاه اللاعب الأسود البشرة.
- "الوضع في أوروبا يزداد توترا" -
وقد اجتاحت الملاعب الاوروبية في الآونة الاخيرة موجة من الحوادث العنصرية بما فيها تعرض لاعبي منتخب انجلترا لهتافات من بعض الجماهير البلغارية خلال مباراة البلدين في تصفيات كأس أوروبا 2020، وأخرى للبلجيكي روميلو لوكاكو مهاجم انتر ميلان وماريو بالوتيلي مهاجم بريشيا في ايطاليا.
ووجه رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم السلوفيني ألكسندر تشيفيرين في أوائل الشهر الحالي انتقادات لاذعة لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، متهما اياه بتأجيج العنصرية ومؤكدا أن اتحاده يعمل جاهدا لمعالجة هذه المشكلة التي تعاني منها اللعبة.
وأدان جونسون بقوة ما تعرض له لاعبو بلاده في العاصمة صوفيا في أكتوبر الفائت، واصفا الهتافات العنصرية بالـ "خسيسة" ودعا الاتحاد الأوروبي لاتخاذ الخطوات والتدابير اللازمة.
إلا ان رئيس الوزراء أثار جدلا في الماضي بتعليقات مختلفة، بما في ذلك حين أشار أن النساء المسلمات اللواتي يرتدين النقاب يشبهن "صناديق البريد".
وقال تشيفيرين في حديث لصحيفة "ميرور" البريطانية "حين يصف سياسي السيدات اللواتي يرتدين النقاب بصناديق البريد ومن ثم يصرح علنا أنه يدين الاتحاد الاوروبي، فهل ترد على ذلك؟ هل تعتقد أنه صادق؟".
وتابع "الوضع في أوروبا يزداد توترا، عندما ترى سياسيين ذات مناصب عالية كرؤساء وزراء ورؤساء جمهوريات عنصريين، ويميزون بين الجنسين، تدرك أن هناك خطأ في مكان ما".
ويبدو الاتحاد الاوروبي عازما على إجراء بعض الاصلاحات والتعديلات حيث أكد تشيفيرين "نريد أن نكون أكثر دقة. لذا نعمل على ذلك. سنغير قوانيننا حول الموضوع في اجتماع مارس المقبل".
 

إقرأ ايضا