الشبكة العربية

الأربعاء 25 نوفمبر 2020م - 10 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

رجال أعمال إماراتيين يسعون لشرائه

مشجعو نادي إسرائيلي ينشرون أغاني مسيئة للرسول

42075_1_1560332291

نشر فريق مشجعي نادي إسرائيلي لكرة القدم، أغاني تضم عبارات مسيئة لرسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، عبر موقع الفيديوهات "يوتيوب"، بالتزامن مع نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي الأكرم في فرنسا.

وقال النائب العربي أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة بالكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، إن "مشجعي نادي (بيتار القدس) الإسرائيلي لكرة القدم، نشروا مؤخرًا على موقع يوتيوب أغاني مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم".

وأضاف: "الأغاني تحمل كلمات نابية بحق الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وبدأت مؤخرًا تحقق رواجًا واسعًا مع تزايد التحريض الإسلاموفوبيا في العالم".

وطالب عودة شركة "جوجل" العالمية المالكة لموقع "يوتيوب" بحذف الأغاني المسيئة لفريق مشجعي نادي "بيتار القدس".

وأوضح أن "الرسول العربي الكريم ورسالته أعلى وأسمى من أن يمسه أقزام اليمين المتطرف (..) الإساءة للرموز الدينية هي أمر مرفوض قطعًا ولا يمكن التغاضي عنه".

وتابع: "في دولة ديمقراطية فإن هذه الجماعة الإرهابية يجب أن تكون خارج القانون، إلا أن السمكة متعفنة من الرأس، وهذا الرأس الوقح هو فكر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو واليمين المسموم بالكراهية والعنصرية تجاه كل ما هو عربي"، حسب البيان ذاته.

وفي سبتمبر الماضي، أعلنت فضائية "i24 news" التابعة للحكومة الإسرائيلية، اعتزام رجال أعمال إماراتيين الاستثمار في نادي "بيتار القدس" الإسرائيلي.

ونقلت الفضائية العبرية عن مصادر في أبو ظبي، أنه "من المقرر انعقاد سلسلة لقاءات بين المستثمرين الإماراتيين، وموشيه حوجيج مالك النادي الإسرائيلي". دون تحديد موعد.

ولم تصدر الحكومة الإماراتية آنذاك أي تعقيب على ما أوردته الفضائية العبرية.

وقررت الإمارات والبحرين، الشهر الماضي، تطبيع علاقاتهما مع إسرائيل، في خطوة قوبلت بانتقادات فلسطينية حادة.

وخلال الأيام الماضية، شهدت فرنسا نشر صور ورسوم كاريكانورية مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني، الأمر الذي أثار غضبا في العالم الإسلامي.

والأربعاء، قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في تصريحات صحفية، إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للرسول محمد والإسلام). 

 

إقرأ ايضا