الشبكة العربية

الخميس 04 يونيو 2020م - 12 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

كواليس وأسرار خضوع نجوم برشلونة لاختبارات "كورونا"

ميسي
أجرى لاعبو برشلونة الإسباني فحوصات خاصة بالكشف عن فيروس كورونا المستجد، بهدل العودة إلى التمارين الفردية في إطار الاستعدادات لاستئناف الدوري المحلي لكرة القدم الشهر المقبل .
وسبق لقطبي العاصمة مدريد، ريال وأتلتيكو، أن أعلنا أنهما سيخضعان لاعبيهم للفحوصات اليوم الأربعاء.
وأجازت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، لأعضاء نادي برشلونة إجراء اختبارات كشف الفيروس بعد الانتهاء من عمليات التعقيم والتطهير التي أجريت الثلاثاء، في مرافق مدينة برشلونة الرياضية.
وبحسب تقارير صحفية فقد كان سيرجي روبرتو والكرواتي إيفان راكيتيتش والحارس الألماني تير شتيغن وكليمونت لينجليه، أول الحضور لعمل الاختبارات الخاصة بالمسح الفيروسي التي أجريت تحت إشراف مفتشين من الليغا الإسبانية.
ولوحظ خلال فترة إجراء الاختبار أن عددا كبيرا من اللاعبين ممن خضع لإجراء الفحوصات لم يرتدوا الكمامات الواقية، عدا راكيتيتش ولينجليه وسيرجي روبيرتو، مما يعني تجاهل التعليمات والإرشادات الخاصة بالبروتوكول الصحي لليغا، للحفاظ على سلامة اللاعبين خلال الفترة الحالية، وفقا لموقع "آس".
بالإضافة إلى لاعبي الفريق الأول، تم استدعاء ستة لاعبين من فريق الشباب في برشلونة للخضوع للاختبارات وهم: أنسو فاتي، ريكي بويج، وإيناكي بينا، وأليز كولادو، ورونالد أراخو ومونشو، فيما لم يتواجد الجناح الفرنسي عثمان ديمبلي لحصوله على إذن من الوكالة الإسبانية للخضوع للاختبارات الفيروسية، نتيجة إصابته وعدم مشاركته مع الفريق في الفترة الحالية، بحسب "سكاي نيوز".
 

إقرأ ايضا