الشبكة العربية

الأحد 20 سبتمبر 2020م - 03 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

في المربع الذهبي الأوروبي..

في الوقت القاتل.. لايبزج يصدم أتلتيكو ويضرب موعدا مع سان جيرمان

لايبزيج
لقن لايبزج الألماني منافسه أتلتيكو مدريد الإسباني درسا قاسيا وأطاح به خارج بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بالفوز عليه 2 / 1 اليوم الخميس في دور الثمانية للبطولة ليحجز لايبزج موقعه في المربع الذهبي للبطولة على عكس الكثير من التوقعات التي سبقت المواجهة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي رغم سيطرة لايبزج على مجريات اللعب بشكل كبير في هذا الشوط.

وفي الشوط الثاني ، ترجم لايبزج تفوقه إلى هدف التقدم بتوقيع داني أولمو في الدقيقة 50 ثم انتقض أتلتيكو وسجل هدف التعادل بضربة جزاء حصل عليها وسددها البديل البرتغالي الشاب جواو فيليكس في الدقيقة 71 .

وفي الدقيقة 88 ، وبينما بدا أن المباراة في طريقها إلى الوقت الإضافي ، انتزع لايبزج الفوز بهدف سجله الأمريكي البديل تايلر أدامز.

ويلتقي لايبزج في المربع الذهبي فريق باريس سان جيرمان الفرنسي الذي تغلب على أتالانتا الإيطالي 2 / 1 أمس الأربعاء في أولى مباريات دور الثمانية.

وعلى عكس المتوقع ، كانت الهيمنة لفريق لايبزج خلال فعاليات الشوط الأول من المباراة حيث استغل الفريق الألماني لياقته البدنية العالية وسرعة لاعبيه للسيطرة على مجريات اللعب وحاصر أتلتيكو في نصف ملعبه معظم الوقت.

وكاد لايبزج يفتتح التسجيل في الدقيقة الرابعة اثر ضربة ركنية لعبها كريستوفر نكونكو وصلت منها الكرة إلى مارسيل هالشتنبيرج وسط منطقة الجزاء ليسددها اللاعب قوية بيرساه ولكن الكرة علت العارضة مباشرة.

وبعد البداية السريعة والقوية للايبزج في المباراة ، حاول أتلتنيكو مبادلة منافسه الهجمات ، وسنحت الفرصة للفريق الإسباني في الدقيقة العاشرة اثر ضربة حرة لعبها رونان لودي عالية وقابلها ستيفان سافيتش بضربة رأس من وسط منطقة الجزاء لكنها ذهبت في متناول يد الحارس.

ومالت الكفة بعدها لصالح أتلتيكو الذي أصبح الأكثر هجوما ولكن دون سيطرة حقيقية على المباراة.

وكرر أتلتيكو المحاولة الهجومية في الدقيقة 13 اثر هجمة سريعة من الناحية اليسرة وتمريرة عرضية زاحفة لعبها لودي ووصلت منها الكرة إلى يانيك كاراسكو الذي سددها قوية من داخل حدود المنطقة ولكن الحارس أبعدها لركنية.

وشكلت الضربة الركنية خطورة فائقة حيث لعبها لودي عالية وقابلها خوسيه ماريا خيمينيز بضربة رأس من وسط المنطقة لترتطم بأحد مدافعي لايبزج وتبتعد عن المرمى فيما طالب لاعبو أتلتيكو بضربة جزاء بدعوى أن الكرة لمست يد لاعب لايبزج.

وفي منتصف الشوط الأول ، استعاد لايبزج اتزانه وعاد لمبادلة منافسه الهجمات وشكلت هجماته بعض الخطورة على مرمى أتلتيكو لكن دون أن ينجح في ترجمتها إلى أهداف رغم ظهور أتلتيكو بعيدا عن المستوى المتوقع منه فلم يكن للفريق أي تواجد حقيقي في مجريات اللعب خلال النصف الثاني من الشوط الأول.

وتوقفت المباراة في الدقيقة 35 لعلاج اثنين من لاعبي الفريقين اثر إصابتهما بجرح في الرأس نتيجة كرة مشتركة بينهما ثم واصل لايبزج سيطرته مع استئناف اللعب.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الأول ، لعب نكونكو ضربة ركنية وارتقى لها زميله دايوت أوباميكانو ووجهها برأسه نحو مرمى أتلتيكو ولكن الحارس أمسك الكرة بثبات لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

واستأنف لايبزج هيمنته على مجريات اللعب في بداية الشوط الثاني لكن الفريق لم يتأخر هذه المرة في ترجمة تفوقه حيث سجل هدف التقدم في الدقيقة 50 .

وجاء الهدف بعدما تناقل لاعبو لايبزج الكرة بثقة وهدوء في نصف ملعب أتلتيكو حتى لعب مارسيل سابيتسر تمريرة عرضية نموذجية من حدود منطقة الجزاء في الناحية اليمنى ليتقدم إليها داني أولمو وسط المنطقة ويقتنصها برأسه موجها الكرة ببراعة على يمين يان أوبلاك حارس مرمى أتلتيكو الذي لم يستطع الوصول للكرة لتعانق الكرة الشباك.

وأثار الهدف حفيظة لاعبي أتلتيكو الذين حاولوا الرد في الدقائق التالية لكنهم اصطدموا بثبات وهدوء لاعبي لايبزج الذين اكتسبوا مزيدا من الثقة من خلال الهدف.

وسدد أوباميكانو كرة مباغتة زاحفة من مسابقفة بعيدة في الدقيقة 57 ولكن يان أوبلاك أمسكها بثبات.

وشعر الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو بحرج موقف الفريق وأجرى تغييرا هجوميا في الدقيقة 58 بنزول المهاجم البرتغالي الشاب جواو فيليكس بدلا من لاعب الوسط هيكتور هيريرا.

ونشط أداء أتلتيكو في الدقائق التالية حيث شن الفريق بعض المحاولات في اتجاه مرمى لايبزج ولكن بلا جدوى.

ونال لودي لاعب أتلتيكو إنذارا في الدقيقة 61 لسقوطه داخل منطقة جزاء لايبزج مدعيا التعرض للإعاقة دون وجه حق.

ونجح دفاع لايبزج القوي في امتصاص حماس ومحاولات لاعبي أتلتيكو لاسيما وأن محاولات أتلتيكو اتسمت ببعض البطء.

ولكن محاولات أتلتيكو أثمرت أخيرا حيث حصل الفريق على ضربة جزاء في الدقيقة 70 اثر هجمة سريعة منظمة توغل خلالها جواو فيليكس داخل منطقة الجزاء لكنه تعرض للعرقلة من لوكاس كلوسترمان فلم يتردد الحكم في احتساب ضربة جزاء لأتلتيكو وإنذار كلوسترمان.

وسدد جواو فيليكس ضربة الجزاء بنفسه ليضع الكرة بعيدا عن متناول الحارس بيتر جولاكسي محرزا هدف التعادل في الدقيقة 71 .

ولكن الهدف لم ينل من معنويات لايبزج الذي عاد لاعبوه سريعا للضغط على أتلتيكو مثلما كان الحال قبل هدف التقدم في المباراة.

ورغم هذا ، كانت الفرص الأكثر خطورة في الدقائق التالية من المباراة لصالح أتلتيكو الذي عانده الحظ في أكثر من فرصة.

ولكن الفريق الألماني انتزع بطاقة التأهل من خلال إحدى الهجمات السريعة في الدقيقة 88 والتي ترجمها إلى هدف الفوز بقذيفة مدوية من البديل الأمريكي تايلر أدامز.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة أنهاها أدامز بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لترتطم الكرة بقدم أحد لاعبي أتلتيكو وتخدع الحارس أوبلاك لتستقر في المرمى.

وباءت جميع محاولات أتلتيكو بالفشل في الوقت بدل الضائع للمباراة لينتهي اللقاء بالفوز الثمين للايبزج.


 

إقرأ ايضا