الشبكة العربية

الجمعة 24 مايو 2019م - 19 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

صيف ساخن ينتظر أتلتيكو مدريد بعد مغادرة نجوم الفريق

أتليتكو مدريد
يفتح سوق الانتقالات الصيفية في أوروبا أبوابه بعد شهر ونصف الشهر تحديدا، حيث سيكون نادي أتلتيكو مدريد حينئذ على موعد مع فترة محمومة ومليئة بالتعاقدات سواء بالنسبة لنجومه الراحلين أو للاعبين الجدد الذين يتطلع للفوز بخدماتهم خلال الفترة المقبلة.
وأشارت صحيفة "ماركا" الإسبانية يوم الأربعاء إلى أن خزانة أتلتيكو مدريد ستنتعش بـ 207 مليون و500 ألف يورو خلال فترة الانتقالات القادمة، وهو رقم قياسي في تاريخ النادي المدريدي، وذلك بعد أن يتمم صفقات بيع نجومه الراحلين عن صفوفه هذا الموسم. ومن المتوقع أن يحصل أتلتيكو مدريد على 120 مليون يورو من وراء بيع نجمه الفرنسي أنطوان غريزمان، بعد أن يتقاضى القيمة المالية للشرط الجزائي المدرج في تعاقده مع اللاعب الذي أعلن رحيله عن النادي.
ولكن لن يحتفظ النادي الإسباني بكامل هذا المبلغ في خزائنه ولكنه سيدفع 24 مليون يورو منه لصالح نادي ريال سوسيداد، الذي بدأ غريزمان مسيرته معه، قبل أن ينتقل إلى نادي العاصمة الإسبانية. هذا بالإضافة إلى صفقة بيع اللاعب لوكاس هيرنانديز لبايرن ميونخ الألماني والتي أعلن عنها خلال الأيام الماضية. وذكرت "ماركا" أن النادي البافاري سيدفع 80 مليون يورو لأتلتيكو مدريد مقابل الحصول على خدمات هيرنانديز، كما سيحصل النادي الإسباني على 5.7 مليون يورو أخرى من حصيلة بيع لوسيانو فيتو لصالح نادي سبورتنغ لشبونة البرتغالي.
وعلى جانب أخر، أعلن أيضا كل من دييغو غودين وخوانفران وفيرناندو توريس أنهم لن يستمروا مع أتلتيكو مدريد وأنهم سيرحلون بمجرد انتهاء تعاقداتهم، ولذلك لا ينتظر النادي الحصول على أي عوائد مالية من وراء رحيل هؤلاء اللاعبين. يضاف إلى ذلك صفقة انتقال اللاعب البرتغالي جيلسون مارتينيز لموناكو الفرنسي، مما سينعش خزانة أتلتيكو مدريد بالمزيد من الأموال. ورغم ذلك، يبقى قرار غريزمان ولوكاس هيرنانديز بالرحيل هو الضربة الأكثر إيلاما التي تلقاها أتلتيكو مدريد خلال اليومين الماضيين باعتبار اللاعبين ضمن قائمة أفضل اللاعبين في العالم في مركزيهما. ولكن يجد أتلتيكو مدريد عزائه في هذه الخسارة الفنية الفادحة في وجود أموال كافية يستطيع من خلالها شراء لاعبين جدد من أجل إنعاش الفريق وتدعيمه بعناصر تتمتع بالقدرة على المنافسة وتحقيق الانتصارات، كما يطمح المدير الفني للنادي المدريدي، دييغو سيميوني.
واعتاد سيميوني على إعادة تأهيل فريقه من جديد مع بداية كل موسم ورأب الصدع الذي يخلفه رحيل النجوم، فقد واجه في موسمه الأول مع أتلتيكو مدريد صدمة رحيل اللاعب الأرجنتيني سيرخيو أغويرو إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي، ولحقه بعد ذلك الكولومبي رادميل فالكاو الذي انتقل إلى موناكو الفرنسي، ثم فليبي لويس ودييغو كوستا اللذان رحلا إلى تشيلسي.
وفي العام 2015، رحل المهاجم التركي اردا توران إلى برشلونة، وها هو الدور جاء على أنطوان غريزمان الذي يبدو أنه يسير على خطى اللاعب التركي، والذي يعتقد أنه سيكون صفقة البيع الأغلى في تاريخ أتلتيكو مدريد.
 

إقرأ ايضا