الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

سباعية مالطا تجلب الهدوء داخل معسكر الماتادور الإسباني

إسبانيا
كانت المخاوف تدور حول تسجيل الأهداف قبل أن يخوض المنتخب الإسباني مباراته أمام منتخب مالطا يوم الجمعة في الجولة التاسعة قبل الأخيرة من مباريات المجموعة السادسة بالتصفيات المؤهلة إلى كأس أوروبا 2020 ، لكن الحال اختلف بشكل كبير مع نهاية المباراة.

وحسم المنتخب الإسباني المباراة لصالحه بسبعة أهداف نظيفة سجلها سبعة لاعبين مختلفين، واستفاد الفريق بشكل كبير من مزيج الخبرة والشباب في صفوفه مع مشاركة عدد من الوجوه الجديدة، ليعزز تربعه في صدارة المجموعة رافعاً رصيده إلى 23 نقطة ومتفوقاً بخمس نقاط أمام نظيره السويدي الذي تأهل برفقته إلى النهائيات بالفعل.

ودفع روبرت مورينو، المدير الفني للمنتخب الإسباني، بثلاثة وجوه جديدة في مباراة الجمعة إذ أشرك باو لوبيز وباو توريس وداني أولمو، وقد أدوا شكل جيد وكان باو توريس وأولمو ضمن المسجلين للأهداف في المباراة.

وسجل باو توريس مدافع فياريال، الهدف الثالث لإسبانيا في الدقيقة 62 من أول لمسة عقب مشاركته من مقعد البدلاء، كما سجل أولمو مهاجم دينامو زغرب الكرواتي الهدف الخامس في الدقيقة 69 من ثاني لمسة له.

وسيكون أمام المدرب مورينو فرصة أخرى لتجربة الوجوه الجديدة على ملعب واندا ميتروبوليتانو بالعاصمة مدريد، عندما يستضيف نظيره الروماني في ختام مشواره بالتصفيات يوم الاثنين.

ولم تقتصر نشوة الانتصار الكبير على تألق اللاعبين الشبان، وإنما عاد سانتي كازورلا للتهديف بقميص المنتخب بعد صيام دام أربعة أعوام، حيث أحرز الهدف الثاني في الدقيقة 41 وكان آخر هدف سابق سجله كازورلا للمنتخب، في شباك نظيره الإنجليزي عام 2015.

وقدم كازورلا عرضا رائعا في خط الوسط ليثبت أنه بعد الإصابة الخطيرة التي أنهت مسيرته مع فريق أرسنال الإنجليزي، بات مستعدا من جديد لخوض بطولة دولية كبيرة.

وتلقى كازورلا (34 عاماً) عبارات الإشادة والثناء من جانب المهاجم جيرارد مورينو زميله بالمنتخب وفريق فياريال وقال مورينو: سانتي يشكل نموذجا بالنسبة لنا جميعا. إنه يلهم الجميع. ويؤدي بشكل مذهل في الوقت الحالي.

وسجل جيرارد مورينو أيضا في مباراة مالطا بعد أن أهدر عدة فرص، وصرح قائلا: أتيحت لي العديد من الفرص قبل أن أنجح في التسجيل أخيرا. إنني سعيد للغاية بأن الفريق أدى بشكل جيد منذ البداية.

وكان لخيسوس نافاس دورا في تعزيز التوازن بشكل أكبر بين عناصر الخبرة والشباب، حيث سجل اللاعب، الذي يكمل 34 عاما في وقت لاحق من نوفمبر الجاري، الهدف السابع للمنتخب الإسباني في مباراة أمس في الدقيقة 85.

وجاء تألق نافاس لاعب إشبيلية لينذر بصعوبة سيواجهها داني كارفاخال الظهير الأيمن لريال مدريد من أجل المشاركة أساسيا مع المنتخب في نهائيات يورو 2020 ولكن لا تزال الفرصة متاحة أمام كارفاخال لاستعراض قدراته، إذ يحتمل مشاركته في المباراة أمام رومانيا يوم الاثنين.

ونشرت صحيفة ماركا عنوانا ذكرت فيه "اللاعبون الجدد يجلبون الأهداف معهم"، وألقت الضوء على أنه مع نجاح وجوه جديدة في التسجيل، استطاع جيرارد مورينو التسجيل في ثاني مباراة دولية له وبابلو سارابيا في ثالث مباراة له.
 

إقرأ ايضا