الشبكة العربية

الأربعاء 05 أغسطس 2020م - 15 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

ساري: "السيدة العجوز" يعاني في استيعاب أسلوبي المفضل

ساري
يعاني ماوريتسيو ساري مدرب يوفنتوس لفرض أسلوبه الفني على لاعبيه وظهر إحباطه مرة أخرى بعد أداء متواضع خلال الهزيمة أمام أولمبيك ليون في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الأربعاء.

وفي تعليقات يمكن اعتبارها تتحلى بالأمانة التامة، وربما تمثل انتقادات علنية للاعبيه، قال المدرب الذي يدخن بشراهة والبالغ عمره "61" عاما إن فريقه يعاني لاستيعاب أسلوبه المفضل في التمريرات السريعة القصيرة.

وقال ساري بعد الهزيمة 1-صفر خارج أرضه أمام ليون في ذهاب دور الستة عشر بدوري الأبطال :أواجه الكثير من الصعوبات في إيصال فكرة تمرير الكرة بسرعة في هذا الفريق.في المران تتحرك الكرة حوالي 200 كيلومتر في الساعة لكن الشيء الغريب أن هذا لا يحدث في المباريات. في المران نعمل بسرعة أكبر من مثلي سرعتنا في هذه المباراة.

واشتهر يوفنتوس، أنجح أندية إيطاليا على المستوى المحلي، بقدرته على حصد الألقاب دون الشعور بالقلق من المتعة في الأداء.

وقبل قدوم ساري، الذي اكتسب شعبية هائلة خلال ثلاث سنوات مع نابولي، إلى منصبه الحالي الصيف الماضي قضى يوفنتوس خمسة مواسم تحت
قيادة المدرب الأكثر واقعية ماسيميليانو أليغري الذي أكد مرارا على مدى أهمية إدارة المباراة.

وتوج أليغري بلقب الدوري المحلي في كل موسم من مواسمه الخمسة ليصل يوفنتوس إلى ثمانية ألقاب متتالية لكن النادي قرر أنه يحتاج إلى المزيد من المتعة في الأداء ليلجأ إلى ساري الذي يرغب أن يلعب فريقه بأسلوب التمريرات السريعة القصيرة.

لكن يبدو أنه ليس من السهل التخلص من العادات القديمة حيث لاحظ ساري عودة لاعبيه إلى الخلف للدفاع من قرب منطقة الجزاء في أسلوب اعتاد أليغري تنفيذه.

وأظهر يوفنتوس لمحات فقط مما يريده ساري ولا يزال يتصدر الدوري بفارق نقطة واحدة، لكنه لم يترجم الاستحواذ إلى عدد كبير من الأهداف، حيث سجل 48 هدفا مقابل 53 هدفا في نفس المرحلة الموسم الماضي.

وسبق أن عبر ساري في مرات عديدة عن أن رسالته لم تصل بعد إلى اللاعبين لكنه كان أكثر إحباطا بعد الخسارة في فرنسا. وقال ساري :في الشوط الأول كانت تمريراتنا متواضعة ولهذا السبب عانينا. تحسن مستوانا في الشوط الثاني لكنه لم يكن كافيا لمباراة في دوري أبطال أوروبا.
 

إقرأ ايضا