الشبكة العربية

الأحد 17 فبراير 2019م - 12 جمادى الثانية 1440 هـ
الشبكة العربية

ريال مدريد وأياكس .. مواجهة الحفاظ على المواهب مقابل بيعها

d07f4590-cbd5-4d45-baa3-470f063b3a4d_16x9_1200x676
سيكون لقاء ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين أياكس امستردام وريال مدريد، الأربعاء، مواجهة مثيرة بين فريقين من العيار الثقيل أوروبيا منحا العناصر الشابة دورا استراتيجيا كبيرا ولكن لأسباب متباينة تماما.
وعزز أياكس، الذي سبق له الفوز بكأس أوروبا أربع مرات وتأهل لأدوار خروج المغلوب في دوري الأبطال لأول مرة منذ 13 عاما، سمعته في صناعة المواهب الكروية من خلال تألق الثنائي الهولندي فرانكي دي يونغ وماتيس دي ليخت.
وسينتقل لاعب الوسط دي يونغ (21 عاما) لبرشلونة الموسم المقبل مقابل 75 مليون يورو أما القائد والمدافع دي ليخت (19 عاما) فهو واحد من أكثر اللاعبين المطلوبين في أوروبا وتزداد تكهنات بمغادرته أياكس بعد نهاية الموسم الحالي في صفقة انتقال كبيرة.
وتوجه ريال مدريد هو الآخر إلى الاعتماد على اللاعبين الشبان وتخلص من طريقته القديمة التي تعتمد على إبرام صفقات لضم "لاعبين بارزين وعالميين" مثل كريستيانو رونالدو وكاكا خاميس رودريغيز.
وكان البرازيلي الصاعد فينيسيوس جونيور (18 عاما) هو آخر مثال على هذه السياسة الجديدة التي أثمرت خمسة انتصارات متتالية في دوري الدرجة الأولى الإسباني وعودة الروح مجددا لبطل أوروبا بعد بداية متعثرة هذا الموسم.
وانضم فينيسيوس إلى ريال مدريد من فلامنغو البرازيلي في 2017 مقابل 40 مليون يورو وهو مبلغ كبير بالنسبة للاعب لم يكد يبدأ مسيرته الاحترافية. لكن سوق الانتقالات الذي لا يمكن التنبؤ بأرقامه شهد أيضا صفقة انتقال نيمار إلى باريس سان جيرمان مقابل 222 مليونا وانتقال كليان مبابي مقابل 180 مليونا.
ولم تتوقف هذه السياسة الجديدة بل استمرت مع البرازيلي رودريغو البالغ من العمر 18 عاما أيضا والذي سينضم في يونيو مقابل 50 مليون يورو كما وقع الجناح الإسباني براهيم دياز (19 عاما) عقدا للانتقال من مانشستر سيتي الشهر الماضي مقابل 15 مليونا رغم أنه لم يشارك أساسيا أبدا في الدوري الانجليزي الممتاز.
وقال فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد عن أسباب إقدام النادي على دفع 200 مليون يورو منذ 2014 على لاعبين لا تزيد أعمارهم على 22 عاما : تغيرت ملامح كرة القدم العالمية بطريقة مذهلة ونحن بحاجة لمواكبة والتأقلم مع هذا الواقع الجديد.
لكن هذه الاستراتيجية تعرضت لانتقادات حادة العام الماضي. ففي الوقت الذي كان يقدم فيه ريال مدريد أداء سيئا بعد انتقال رونالدو مباشرة تساءل الجمهور عن أسباب عدم إقدام بيريز على استثمار أموال صفقة بيع اللاعب البرتغالي، هداف الفريق على مر العصور، إلى يوفنتوس من أجل ضم مهاجم آخر من طراز عالمي.
ونجح الأداء القوى الذي يقدمه ريال مدريد في الآونة الأخيرة بقيادة فينيسيوس في إبعاد الأنظار عن بيريز في الوقت الحالي رغم أن النجاح السريع الذي حققه اللاعب البرازيلي يعتبر أمرا نادر الحدوث في النادي الذي لا تتوقف محاولاته لضم أبرز اللاعبين الشبان موهبة في العالم.
فاللاعب المتميز داني سيبايوس ، الذي فضل الانضمام لريال مدريد على برشلونة منتقلا من ريال بيتيس، لم يظهر حتى الآن في التشكيلة الأساسية للفريق بشكل منتظم. وكذلك الحال مع المدافع ألفارو أودريوزولا الذي انتقل من ريال سوسيداد مقابل 30 مليون يورو العام الماضي.
وتمت إعارة الفرنسي تيو هرنانديز، الذي انضم بطريقة مثيرة للجدل من الغريم أتليتيكو مدريد، إلى ريال سوسيداد بعد أداء متعثر في أول موسم له مع ريال مدريد بينما يعاني خيسوس باييخو من إصابات متكررة وحتى ماركو أسينسيو الذي أصبح لاعبا بارزا في منتخب إسبانيا بعد انضمامه لريال مدريد قادما من مايوركا في 2014 تراجعت أسهمه.
وقال خورخي فالدانو لاعب ريال مدريد السابق: طوت القوى الكروية الكبرى صفحة إبرام صفقات مع لاعبين بارزين وعالميين‭‭‬‬. الآن يركز فلورنتينو على ضم لاعبين شبان في موهبة كاكا. وواصل: الفكرة جيدة لكن التوقيت غير مناسب. فالمواهب الشابة تحتاج لحماية وهو ما لا يستطيع ريال مدريد توفيره.
ومن المرجح أن يبدأ فينيسيوس والمدافع سيرجيو ريغيلون (22 عاما) المباراة أمام أياكس الأربعاء في حين تتراوح أعمار بقية لاعبي تشكيلة المدرب سانتياغو سولاري ما بين أواخر العشرينيات من العمر إلى أوائل الثلاثينيات.
وإذا لم يتمكن بقية اللاعبين الشبان من السير على خطى فينيسيوس فربما يعاني ريال مدريد في إقناع لاعبين واعدين آخرين بأن سانتياغو برنابيو هو أفضل مكان لهم لتحقيق نجاح مستقبلي في كرة القدم.
 

إقرأ ايضا