الشبكة العربية

الجمعة 19 يوليه 2019م - 16 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

ذكرى سيئة للبرازيل وعقدة لميسي في "السوبر كلاسيكو"

ميسي
في البرازيل.. لا صوت يعلو فوق صوت "السوبر كلاسيكو"، بين "السيليساو" المدعوم بجماهيره، و الأرجنتين التي خرجت من عنق الزجاجة في الدور الأول بعد أداء لم يرتق للتطلعات.

و حتى مع الدعم الجماهيري.. إلا أن ملعب المباراة "الجوفيرنادور"، سيعيد لأذهان البرازيليين ذكرى السقوط بسباعية أمام ألمانيا في "بيلو هوريزونتي"، ولو أن الأرجنتين هي الأخرى، لم تفز على هذا الملعب من قبل، بواقع أربع هزائم وتعادل وحيد.

وتحمل المواجهة المرتقبة رقم 111 بين الغريمين، ويسعى من خلالها ليونيل ميسي أيقونة الأرجنتين، إلى كسر العقدة وتحقيق أول فوز رسمي له في مسيرته ضد البرازيل، وهو الذي اكتفى بهدف وحيد في البطولة سجله من ضربة جزاء.

وتعود آخر بطولة فازت بها الأرجنتين، إلى عام 1993، و منذ ذلك الحين، لم تنجح الأجيال المتعاقبة في جلب الكأس إلى بيونس آيرس. وكانت آخر مواجهة جمعت الطرفين في نهائي كوبا أميركا عام 2007 بفنزويلا، وفازت البرازيل آنذاك بثلاثية نظيفة.

وتسعى البرازيل لإتمام المهمة دون نجمها الأول نيمار جونيور المصاب، وتسجيل الفوز العاشر لها على الأرجنتين في تاريخ البطولة، الذي سيسمح لها بخوض أول نهائي بكوبا أميركا منذ عام 2007.
 

إقرأ ايضا