الشبكة العربية

الأحد 08 ديسمبر 2019م - 11 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

ديربي مرتقب بين الأردن وسوريا في أمم آسيا

سوريا والأردن
يلتقي المنتخبان الأردني والسوري يوم الخميس على استاد "خليفة بن زايد" في العين بالجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية في الدور الأول لبطولة كأس آسيا 2019 المقامة حاليا بالإمارات، وذلك بطموحات متشابهة ومعنويات متبادلة.
ويواجه المنتخب السوري اختبارا مثيرا مع أحد جيرانه، حيث استهل الفريق مسيرته في البطولة قبل أيام بالتعادل السلبي مع نظيره الفلسطيني.
وكان المنتخب الأردني فجر مفاجأة كبيرة في الجولة الأولى بالفوز على نظيره الأسترالي حامل اللقب 1 - صفر، ولكن هذا الفوز ضاعف من صعوبة المهمة على الأردن حيث وضع الكثير من الضغوط على الفريق قبل مواجهة جاره السوري المتحفز لتعويض خسارة نقطتين في الجولة الأولى أمام المنتخب الفلسطيني، وينتظر أن يعتمد منتخب النشامى مجددا على المساندة الجماهيرية الكبيرة التي كان لها دور مؤثر للغاية في مواجهة أستراليا، ولم يأت الفوز على المنتخب الأسترالي مصادفة أو بضربة حظ وإنما قدم المنتخب الأردني عرضا قويا سواء على المستوى الدفاعي أو الهجومي وهو ما يسعى لتكراره اليوم بقيادة المدرب البلجيكي فيتال بوركلمانز.
ويأمل النشامى في استمرار المستوى الرائع لحارس المرمى المخضرم عامر شفيع الذي كان أحد الأسباب الرئيسية في الفوز على المنتخب الأسترالي بعدما تصدى للعديد من محاولات حامل اللقب على مدار الشوطين، ولكن المشكلة الوحيدة التي قد تؤرق منتخب النشامى هي الإجهاد في ظل المجهود الكبير الذي بذله اللاعبون خلال مباراة أستراليا. ورغم هذا ، قد يكون بقاء الفريق في العين بعد مباراته أمام أستراليا مصدرا للحصول على قسط أكبر من الراحة من نظيره السوري الذي انتقل من الشارقة إلى العين.
ويخوض المنتخب السوري مباراة يوم الخميس رافعا شعار "الفرصة الأخيرة" في ظل فشله في الفوز على المنتخب الفلسطيني في الجولة الأولى رغم طرد أحد لاعبي فلسطين في الشوط الثاني، كما يضاعف من الضغوط على نسور سوريا أن الفريق سيواجه اختبارا في غاية الصعوبة بالجولة الأخيرة من مباريات المجموعة عندما يصطدم بنظيره الأسترالي.
كما يرى المنتخب السوري بقيادة مديره الفني الألماني بيرند شتانغه "70 عاما" في البطولة الحالية فرصة مثالية للمجد في ظل مشاركة الفريق بالبطولة رغم الظروف العصيبة التي تمر بها بلاده بسبب الحرب الأهلية الدائرة، وكان الفريق فشل في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا لكنه يستطيع التقدم إلى الأدوار النهائية في البطولة الآسيوية.
وقال شتانغه، بعد التعادل مع فلسطين، حاولنا أن نفعل كل شيء في هذه المباراة. لجأنا لتغيير نظام اللعب وضغطنا بشكل أكبر لكننا لم نهز الشباك. الاستحواذ على الكرة والسيطرة على مجريات اللعب لم يحققا أي شيء. هذه هي كرة القدم.
وأوضح: اللعب في اتجاه واحد على مدار الـ 90 دقيقة لم يحقق النتيجة المرجوة وهي إحراز النقاط الثلاث. وعلينا الآن التركيز في لقاء الأردن.
 
 

إقرأ ايضا