الشبكة العربية

الأربعاء 28 أكتوبر 2020م - 11 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

ثنائي ليفربول السابق يستمتع بأجواء المونديال في قطر

jun-barinz-wajisun-makatir
فيما يتواصل توافد آلاف المشجعين من أنحاء العالم إلى الدوحة لحضور فعاليات بطولة كأس العالم للأندية (قطر 2019)، حرص جون بارنز وجيسون مكاتير، نجما ليفربول الإنجليزي سابقا، على زيارة قطر ليتعرفا على ما ينتظر المشجعين خلال زيارتهم إلى قطر خلال الأيام المقبلة على هامش مونديال الأندية.
واصطحب اللاعبان السابقان طاقما خاصا لتصوير فيلم لتوثيق رحلتهما إلى الدوحة.
وزار الثنائي سوق واقف، كما قاما بجولة على متن قارب تقليدي في مياه الخليج العربي ثم تجولا في الكثبان الرملية بصحراء قطر واستمتعا بركوب الجمال وغيرها من الأنشطة العديدة التي يمكن للقادمين إلى قطر خلال أيام الراحة بين مباريات البطولة المرتقبة.
ويستهل ليفربول مشواره في البطولة من الدور قبل النهائي طبقا لقواعد البطولة بنظامها الحالي.
وعما إذا كان يتوقع فوز ناديه السابق ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم ، قال بارنز: "بالطبع لم يفز ليفربول باللقب بعد ، وما زال الطريق أمامه طويلا لتحقيق ذلك. ما يجعلني أثق في قدرة الفريق على إحراز اللقب هو أنني أتوقع أن يواصل ليفربول أداءه المميز مثلما فعل الموسم الماضي، لأن مدربهم يورجن كلوب سيدفع لاعبيه لتقديم أقصى أداء بغض النظر عن الفرق التي يواجهها وسواء كانت في مقدمة جدول الدوري أو وسطه أو آخره كما أن الفريق يتصدر جدول المسابقة بفارق مريح ، وهو أمر مهم في كرة القدم".
وعما إذا كان الإنهاك والتوتر هو التحدي الأكبر الذي يواجه الفريق، قال بارنز في مقابلة مع موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث: "يمكن القول إن هذا هو التهديد الأكبر الذي يواجه الفريق. لكن إذا تابعت طريقة لعب ليفربول وما يلقيه الفريق من مسؤولية على عاتق جميع لاعبيه، تجد أنه ليس هناك ما يعيق بذل أقصى ما لدى الجميع لتقديم الأداء الذي يضمن البقاء على قمة جدول المسابقة. وتركز ذهنية اللاعبين على الفخر باللعب ضمن صفوف ليفربول وتحت قيادة مدرب مثل كلوب. لذا، على الجميع بذل أقصى ما يمكن في كل دقيقة من المباراة. ومن أجل تحقيق هذا الهدف، يجب على جميع اللاعبين مواصلة الأداء المميز للتفوق على منافسيهم والفوز باللقب".
ولعب بارنز في صفوف ليفربول خلال الفترة من 1987 إلى 1997 وفاز معه بآخر لقبين سابقين لليفربول في بطولة الدوري الإنجليزي في موسمي 1987 / 1988 و1989 / 1990 .
وعن المقارنة بين هذه المجموعة التي ضمها ليفربول من اللاعبين آنذاك ولاعبي الفريق الحالي، قال بارنز: "أرى أن المجموعة الحالية من اللاعبين هي أفضل تشكيلة لليفربول خلال العشرين أو الثلاثين عاما الأخيرة. كان الفريق سابقا يمتلك ثلاثة أو أربعة لاعبين مميزين على المستوى الفردي ، وقد يكون هؤلاء الأفضل مقارنة باللاعبين الحاليين ، ولكن لاعبي اليوم يتميزون أكثر بالأداء الجماعي".
وأضاف : "إذا نظرت إلى لاعبي خط الوسط ، ستجد أن مانشستر سيتي يضم لاعبين أكثر بريقا ، لكن فريقنا أحرز لقب دوري أبطال أوروبا، ولم يخسر سوى مباراة واحدة في الدوري، كما يواصل الفريق أداءه المتميز في نسخة هذا العام من الدوري. نجح يورجن كلوب في إعادة ذهنية الفوز لدى اللاعبين، وأرى أن هذا هو أفصل فريق لدى ليفربول منذ سنوات طويلة".
ووجه بارنز رسالة للمشجعين القادمين إلى قطر ، وأوضح: "أقول للقادمين إلى قطر: استمتعوا بأوقاتكم هنا، فهناك الكثير للاستمتاع به في قطر، خاصة أن الطقس رائع في هذه الفترة من العام، وأثق أنها أجواء مثالية للعب ومشاهدة كرة قدم رائعة. نحن الآن في ديسمبر ودرجة الحرارة في منتصف النهار بالخارج 26 درجة مئوية. أدعو جميع الزائرين إلى التعرف على ثقافة قطر. والتجول في معالمها، والاستمتاع بجولة في صحرائها. أثق أنها ستكون تجربة لا تنسى لكل المشجعين".
وعن رحلة تصوير الفيلم: "من ليفربول إلى الدوحة" التي استمرت ثلاثة أيام، قال بارنز: "بالطبع كانت تجربة رائعة رغم أنني أزور قطر منذ أعوام. هناك الكثير مما يمكن الاستمتاع به هنا، ولكني لم أكن على دراية كافية به، مثل التجول في الصحراء. عادة ما كانت تقتصر زياراتي السابقة على الشاطئ أو استديوهات التلفزيون، ولكن من الرائع أن يتاح لي الوقت للاستمتاع بكل هذه التجارب المذهلة في قطر.
وأضاف: "لعل أبرز محطات هذه الرحلة هي جولتي وسط الكثبان الرملية في صحراء قطر والمشاركة في حفل شواء على الشاطئ تحت ضوء النجوم، وجميعها تجارب فريدة، وارجو أن يستمتع بها جميع المشجعين القادمين إلى قطر".
وعن قدرة ليفربول على إحراز لقب بطولة كأس العالم للأندية 2019 بقطر ، قال بارنز : "يركز كلوب على فوز ليفربول في جميع المباريات، ويمكن ملاحظة ذلك في حماسه وهو يقف على خط الملعب. وعندما نستعرض قائمة لاعبيه القادمين إلى قطر ، نلمس جديته في السعي للفوز باللقب. لا شك أنها من البطولات الكبرى، واكتسبت مكانة مهمة منذ سنوات طويلة. يدرك المشجعون أهمية الفوز بالألقاب، لكن الفوز بهذه البطولة يمنحك لقب بطل أبطال العالم، فكيف إذن لا يأخذها ليفربول على محمل الجد؟ أتمنى التوفيق لهم في هذا البطولة".
 

إقرأ ايضا