الشبكة العربية

الجمعة 10 يوليه 2020م - 19 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد أزمة فيروس كورونا..

تيم كاهيل: الرياضة ستلعب دورا مهما في التقريب بين الناس حول العالم

كاهيل
أعرب نجم كرة القدم الأسترالي السابق تيم كاهيل عن اعتقاده بأن الرياضة ستلعب دورا مهما بلا شك في التقريب بين الناس وبين المجتمعات بمجرد زوال خطر الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد وانتهاء الأزمة الحالية.

وأوضح كاهيل سفير اللجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن استعدادات قطر لاستضافة مونديال 2022 لكرة القدم : "تسود عالمنا اليوم حالة غير مسبوقة من الضبابية ، فلا نعرف إلى متى سيستمر الوضع الراهن ، وهل سيزداد الأمر سوءا قبل أن يبدأ في التحسن ، أو كيف سيبدو عليه الحال عندما تنتهي هذه أزمة انتشار فيروس كورونا".

وأكد كاهيل ، في كلمة له نشرها موقع اللجنة المنظمة لمونديال 2022 على الانترنت اليوم الأحد ، : "لا شك أن كثيرا من الناس تعرضوا لضرر ما نتيجة ما يحدث في العالم حولنا حتى بات الكثير في أنحاء العالم يعانون من آثار سلبية سواء بدنيا أو نفسيا أو اقتصاديا".

وأوضح : "لطالما كانت الرياضة محور حياتي منذ أن استطعت ركل الكرة مع أشقائي في فناء منزلنا. وتضع مثل هذه الأشياء البسيطة الأمور في سياقها. فلم يعد هذا الأمر بذات الدرجة من الأهمية الآن. الآلاف حول العالم يعانون من المرض أو خائفون أو أنهكهم القلق أو فقدوا أحباءهم ، حتى بات ركل الكرة لا يمثل قيمة الآن بجانب الظروف المتغيرة التي تمس حياة الكثيرين حول العالم".

وأضاف : "رغم تراجع الرياضة الآن في قائمة اهتمامات سكان العالم، أحاول هنا التفكير في المستقبل بعد نهاية هذه الأزمة ، سواء بعد ستة أسابيع ، أو ستة أشهر ، أو أكثر من ذلك. وأعتقد أن الرياضة ستعد من أهم الأدوات التي سنعتمد عليها لمساعدة الناس على العودة إلى الحياة التي اعتادوها في السابق. ولا أظن أن الأمر سيتعلق فقط بالرياضة على المستوى الاحترافي ، رغم أنها ستلعب دورا مهما لا شك ، بل أرى أن الرياضة على مستوى المجتمع ستمثل عنصرا جوهريا في التقريب بين المجتمعات بمجرد زوال خطر الإصابة بالفيروس".

وأشار كاهيل إلى أن من أصعب الأمور التي أحدثتها الأزمة هو التفريق بين الناس. وقال : "جرى تقسيمنا إلى دول أغلقت الحدود فيما بينها في جميع أنحاء العالم، كما أغلقت المدن مع تقييد حركتنا فيها ، واضطررنا للانقسام إلى تجمعات قليلة ومتباعدة. ومن المهم هنا ألا يستمر هذا الوضع بمجرد زوال القيود التي فرضتها الأزمة ، وأعتقد أن الرياضة ستلعب حينها دورا مهما".

وأضاف : "لا شك أن من أهم مواطن القوة في الرياضة هي قدرتها على توحيد الناس والشعوب. فالأحداث العالمية الكبرى ، على وجه الخصوص ، مثل دورة الألعاب الأولمبية ، وبطولة كأس العالم لكرة القدم تجمع الناس معا بطريقة مبهرة. كان من حسن طالعي المشاركة في أولمبياد أثينا 2004 ، وأربع نسخ من بطولات كأس العالم. كما أنني الآن سفير للجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر".

وأشار : "خلال هذه الأحداث الرياضية العالمية ، يشعر أي رياضي بأجواء استثنائية من الاحتفال المشترك بالرياضة. رأينا في موسكو خلال استضافة روسيا مونديال 2018 كيف كانت الشوارع مليئة بالمشجعين من جميع بلدان العالم، يحتفلون معا، رغم أنهم يمثلون مجموعات مختلفة من المشجعين تدعم منتخباتها ولاعبيها. فعندما تشهد صناعة التاريخ خلال حدث رياضي عالمي، مثل إنجاز العداء الجامايكي يوسين بولت في أولمبياد ريو 2016 ، تشعر وكأن العالم كله يتحد معا في مثل هذه اللحظات التاريخية. وأنا على يقين أن هذا ما سيشهده العالم في مونديال قطر 2022 ، إذ ستأتي في وقت نحتاج فيه إلى الاتحاد".

وأضاف : "رأيت بعض استادات مونديال 2022 وهي في طور الإنشاء استعدادا لاستضافة حدث لن ينساه العالم. ولا شك أن النسخة المقبلة من المونديال، سواء تابعها الملايين من خلال شاشات التلفاز أو عبر الحضور في الاستادات، ستأتي بعد هذه الفترة التي يشهدها العالم، لتحمل رمزية قوية، ولتكون أداة مهمة للوحدة والتقريب بين الناس والتعافي من تداعيات هذه الأزمة في كافة أنحاء العالم".
 

إقرأ ايضا