الشبكة العربية

الإثنين 17 فبراير 2020م - 23 جمادى الثانية 1441 هـ
الشبكة العربية

برشلونة يدعم فالفيردي رغم الخسارة من فالنسيا

فالفيردي
في الوقت الذي شككت فيه وسائل الإعلام الإسبانية وجماهير برشلونة في مستقبل إرنستو فالفيردي مع الفريق عقب الخسارة في مباراة نهائي كأس إسبانيا لكرة القدم أمام فالنسيا يوم السبت، أعرب لاعبو الفريق ورئيس النادي عن دعمهم لاستمرار المدرب.
ومع بداية شهر مايو، كان برشلونة يأمل في التتويج بالثلاثية، لثالث مرة بعدما حققها في 2009 و2015، ولكن بعد التتويج بلقب الدوري، اختفت أحلام الفريق في التتويج بدوري أبطال أوروبا وكأس ملك إسبانيا.
وقد أعقب الاستسلام المهين أمام ليفربول في الدور قبل النهائي بدوري أبطال أوروبا يوم 7 مايو، الخسارة 1 - 2 في إشبيلية أمام فريق فالنسيا الذي توج بلقب كأس ملك إسبانيا.
وقال فالفيردي، الذي يعتقد أن بإمكانه الاستمرار في تدريب الفريق الموسم المقبل وبالتحديد حتى نهاية العام الأخير من عقده: أنا بحال جيد، أعلم أن الخسارة في هذا النادي صعبة على المدرب، لأنه دائما ما يكون هو المسؤول، وفي بعض الأحيان ترتكب الأخطاء ولكن يجب أن تواجهها... وأنا هنا".
كان جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس النادي، وليونيل ميسي نجم الفريق، أعربا عن دعمهما لبقاء فافيردي، ومرة أخرى دافعا عنه عقب فوز فالنسيا بالهدفين اللذين سجلهما كيفن غاميرو ورودريغو مورينو، واللذان حرما برشلونة من رقم قياسي جديد بالتتويج بلقب الكأس للمرة الخامسة على التوالي.
وقال بارتوميو: فالفيردي لديه عقد، إنه المدرب. هذه الخسارة ليست خطأ المدرب.
واستطاع ميسي أن يقلص الفارق لبرشلونة ولكن الفريق لم يستطع شق طريقه لخوض شوطين إضافيين، حيث قاتل فالنسيا بعنف للحفاظ على تقدمه.
ودعم جيرارد بيكيه، مدافع برشلونة المدرب فالفيردي، وقال إن فالنسيا يستحق أن يكون البطل، وقال: إنه أمر رددناه أكثر من مرة... نرغب في بقائه، لقد قام بعمل جيد. يستحق فالنسيا أن يكون البطل، وكان عاما جيدا لنا أيضا. دائما ما يكون العام جيدا عندما تفوز بلقب الدوري الإسباني ولكن التوقعات كانت أن نقدم عاما أفضل وهذه ليست القضية.
وعلى النقيض، كان لاعبو فالنسيا ومدربهم مارسيلينو في فرح عارم عقب حصولهم على أول لقب كبير للفريق منذ الفوز بالكأس في 2008.
وقال مارسيلينو: إنه أول ألقابي كمدرب في مستوى المحترفين، أنا أسعد رجل في العالم. إنه أسعد أيام مسيرتي التدريبية، لذلك أنا سعيد، أشكر اللاعبين، الجهاز الفني، وعائلتي.
ورغم أن فالنسيا عانى كثيرا في النصف الأول من الموسم، فقد دعم الإدارة مارسيلينو لتنقلب الأمور رأسا على عقب، وليندفع الفريق إلى المركز الرابع بالدوري الإسباني حيث ضمن المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
وإلى جانب بلوغ الدور قبل النهائي لبطولة الدوري الأوروبي، جاء هذا الكأس ليكمل موسما رائعا للفريق.
وقال باريخو: أنا سعيد للغاية، من أجل نفسي، وعائلتي. هذا شيء لا يصدق. أنا في النادي منذ ثمانية أعوام وعشت لحظات محزنة كثيرة، ناد مثل بلنسية يستحق سعادة مثل هذه. أنا عاجز عن الكلام. شكرا للجميع، لزملائي، وللنادي، وللجهاز الفني. لقد صنعنا التاريخ".
وأكد: كان عاما مهما للغاية بالنسبة لنا لأننا نحتفل بمئوية النادي. دائما ما كنت أؤمن بهذه المجموعة. الحفل للجميع.
 

إقرأ ايضا