الشبكة العربية

الأربعاء 28 أكتوبر 2020م - 11 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

"الشعباني".. من مدرب مؤقت إلى أسطورة للترجي التونسي في عام واحد

معين الشعباني
قبل عام واحد، سيطر الاعتقاد على جماهير الترجي بأن تعيين المدرب الشاب معين الشعباني مدربا مؤقتا لفريق الترجي العريق ليس إلا مجازفة خطيرة ومغامرة غير محسوبة العواقب خاصة وأن الفريق كان على موعد مع مواجهة حاسمة في دوري أبطال أفريقيا بموسم 2018.
ولكن إدارة النادي لم يكن لديها خيار آخر سوى تصعيد الشعباني من منصب المدرب المساعد إلى منصب المدير الفني للفريق بصفة مؤقتة بعد الإطاحة بالمدرب خالد بن يحيى.
ومع أول تجربة له على مقعد المدير الفني، قاد الشعباني فريق الترجي لإنجاز حقيقي حيث قلب الفريق خسارته في مباراة الذهاب أمام أول أغسطس الأنجولي بالمربع الذهبي لدوري أبطال أفريقيا تحت قيادة بن يحيى إلى فوز كبير ودرامي في مباراة الإياب تحت قيادة الشعباني.
ومنحت هذه المباراة ثقة كبيرة للشعباني ولاعبي الفريق والجماهير لكن الفريق كان على موعد آخر مع مواجهة من العيار الثقيل في النهائي الأفريقي حيث اصطدم الفريق بالأهلي المصري العريق.
وانتظرت جماهير الترجي كبوة جديدة للفريق في البطولة الأفريقية لاسيما وأن الشعباني ليست لديه أي خبرة تدريبية بمثل هذه المواجهات.
ولكن الشعباني ارتدى عباءة المنقذ مجددا وقاد الفريق إلى انتزاع اللقب الأفريقي الغالي على حساب الأهلي ليؤكد من خلال هذا اللقب جدارته بالاستمرار مع الفريق.
وأثبت الشعباني عمليا أن الطموح والحماس والعمل الجاد يمكنهما تعويض نقص الخبرة.
والحقيقة أن الشعباني تمتع بخبرة هائلة مع الترجي كلاعب في صفوف الفريق لسنوات طويلة حصد فيها مع الفريق لقب الدوري المحلي ست مرات ولقب الكأس المحلية ثلاث مرات.
وتنقل الشعباني بعد ذلك لفرق أنقرة جوجو التركي والقادسية السعودي وجمام الأنف التونسي.
وعمل الشعباني مساعدا لخالد بن يحيى في تدريب الترجي منذ 2016 قبل أن يتولى المسؤولية مؤقتا في تشرين أول/أكتوبر 2018 ثم بشكل رسمي بعد الفوز بلقب دوري الأبطال.
وفي الموسم الماضي بالدوري التونسي، قاد الشعباني الفريق بجدارة للحفاظ على لقب المسابقة ليكون اللقب الثالث على التوالي للفريق المسابقة كما فاز بلقب دوري أبطال أفريقيا ليضمن المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية والتي تستضيفها قطر خلال الأيام المقبلة.
وعلى الرغم من رحيل عدد من النجوم المهمين عن صفوف الفريق في صيف 2019، قاد الشعباني الفريق لبداية قوية في رحلة الدفاع عن كل من اللقبين المحلي والقاري حيث حقق الفريق الفوز في أول خمس مباريات بالدوري التونسي وتعادل بالمباراة السادسة.
كما حقق الفريق انتصارين غاليين على الرجاء البيضاوي المغربي وشبيبة القبائل الجزائري في بداية مرحلة دور المجموعات بدوري الأبطال الأفريقي.
والآن، سيكون الشعباني الذي تحول من مدرب مؤقت إلى أسطورة للترجي في غضون شهور قليلة على موعد مع تحد كبير في مونديال الأندية بالدوحة حيث يشارك الفريق في هذه البطولة القوية بين أبطال القارات المختلفة.
ويحتاج الشعباني الآن للاستفادة من خبرته السابقة باللعب في السعودية عندما يلتقي فريقه فريق الهلال السعودي بعد أيام في الدور الثاني لمونديال الأندية.
 

إقرأ ايضا