الشبكة العربية

الإثنين 21 سبتمبر 2020م - 04 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

الدوري الألماني يعود بـ "ديربي الرور" بعد توقف شهرين

الدوري الألماني
تتمتع مباريات ديربي الرور بين بوروسيا دورتموند وشالكه بتاريخ كبير حافل بالدراما، والعواطف والنتائج الاستثنائية ولكن اللقاء الـ156 بينهما المقرر إقامته يوم السبت، الذي سيكون واجهة استئناف الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا)، هو بمثابة تجربة جديدة كليا.

بسبب وباء فيروس كورونا، لن يسمح للجماهير بالحضور لملعب دورتموند الذي يتسع لـ80 ألف متفرج، حيث أن الشغف يكون هو المسيطر في هذا الملعب عن أي ملعب آخر في الدوري- ويجب على اللاعبين الآن إيجاد طريقة أيضا لإيجاد الحافز بدلا من تشجيع الجماهير.

وقال سيبستيان كيل، قائد بروسيا دورتموند السابق وأحد المسؤولين بالنادي حاليا، لصحيفة "دي فيلت" :"بكل تأكيد ستكون أكثر مباراة ديربي غير عادية في التاريخ".

وأضاف :"هذه المباراة متعلقة بالجمهور، عواطفهم، الحماس في الملعب. بالتأكد لن نختبر مثل هذا. سيفتقد اللاعبون للغاية الأجواء والحافز الإضافي الذي يأتي من المشجعين. نحن مدركون للغاية أن تحقيق شيء من هذا الديربي قد يعني الكثير لجماهيرنا- رغم الأوقات الصعبة التي يعيشها الجميع في الوقت الحالي".

وقال المهاجم جوليان براندت لشبكة "سكاي" التليفزيونية :"يبدو الأمر أشبه بالعودة للأساسيات، الطريقة التي كانت عليها كرة القدم عندما بدأنا كأطفال. الأمر أشبه بالعودة للجذور".

وقال دانيل كاليجيوري أن شالكه أيضا سوف يفتقد الأجواء، بما في ذلك مجموعة المشجعين الصغيرة.

وأضاف :"بالتأكيد ستكون مباراة من نوع مختلف- دائما ما تنفذ تذاكر مباريات الديربي وتكون هناك أجواء رائعة. بكل وضوح هذا عار، ولكن لا يوجد بديل. نريد أن نحفز أنفسنا أكثر بدون وجود جماهير. رأينا بعض الرسائل من الجماهير عبر إنستجرام، وهم متحمسون لمباراة الديربي، حتى لو أنهم لن يتمكنوا من التواجد في الملعب".

واصفا مباراة الديربي بأنها "أكبر مباراة في الموسم" قال ديفيد فاجنر مدرب شالكه "إنها مباراة ديربي، بدون جماهير أم لا. تريد أن تفوز بشدة بهذا اللقاء".

وفاز شالكه في آخر مباراة في دورتموند 4 - 2 وقبل موسم استطاع الفريق أن يقلب تأخره بأربعة أهداف نظيفة إلى تعادل 4 - 4. وكانت آخر مباراة فاز فيها دورتموند على أرضه في 2015 عندما فاز 3 - 2.

وسيكون هناك الكثير على المحك في البداية، حيث يحتل دورتموند المركز الثاني، بفارق أربع نقاط خلف بايرن ميونخ، الذي يحل ضيفا على دورتموند، يوم 26 أو 27 مايو. فيما يحتل شالكه المركز السادس ويقاتل من أجل احتلال مركز يؤهل للعب في البطولات الأوروبية الموسم المقبل.

وبدأ شالكه الموسم بشكل واعد مع مدربه الجديد ديفيد فاجنر، ولكنه حقق فوزا واحدا فقط في المباريات الثمانية التي خاضها بعد انتهاء العطلة الشتوية وقبل أن يتوقف الدوري في منتصف مارس بسبب وباء فيروس كورونا.

على العكس، تلقى لوسين فافر، مدرب دورتموند، خسارة وحيدة وحقق سبع انتصارات، بشكل جزئي يعود الفضل للمشاركة الأولى للمهاجم الشاب إيرلينغ هالاند الذي سجل تسع أهداف منذ انتقاله لدورتموند قادما من سالزبورج النمساوي في كانون ثان/يناير الماضي.

وسيفتقد دورتموند لجهود ماركو رويس، قائد الفريق، الذي اقترب من العودة من إصابته بمشاكل عضلية أبقته بعيدا عن الفريق منذ فبراير. ولا يتوقع أيضا أن يشارك الثنائي أكسيل فيتسل وإمري تشان.

في الوقت نفسه، حذر براندت من أن الأداء الذي ظهر به الفريق في الفترة الماضية ليس مهما مع استئناف التسع جولات المتبقية حتى 27 يونيو المقبل- حيث ستكون مباراة الديربي هي أهم مباريات هذه الجولة وربما يتابعها عدد كبير من عشاق كرة القدم عبر العالم بسبب توقف مباريات كرة القدم في أغلب دول العالم.

وقال :"ستعود الكثير من الأشياء إلى المربع الأول يوم السبت، لن يكون هناك مباريات على أرض الفريق وخارجه بالمعنى السابق، لا يوجد أفضلية أو عدم أفضلية. في النهاية، سيتعلق الأمر بمن يستطيع التعامل مع الموقف بأفضل طريقة".

وقال مايكل زورك المدير الرياضي :"هذه ليست اللحظة المناسبة للتحدث عن البطولة، الظروف جديدة ومبالغ فيها على الجميع. في البداية نريد الفوز بمباراة السبت".

وسيكون كاليجيوري، الذي سجل أربعة أهداف في مباريات الديربي أمام دورتموند، من بين اللاعبين المهمين مثل سوات يردار وعمر ماسكيريلي وساليف ساني اللذين سيكونون جاهزين للعب في المباراة بعد الشفاء من إصابتهم.

وفي حين أن القضاء على طموح دورتموند في التتويج باللقب سيسعد جماهير شالكه، قال كليجيوري إن الفريق لا يفكر في هذا الاتجاه، "نريد أن نفوز بالمباراة لأنفسنا، لا لنفسد شيئا على الفريق المنافس. نريد أن ندافع عن مركزنا في جدول الترتيب".
 

إقرأ ايضا