الشبكة العربية

الأحد 15 سبتمبر 2019م - 16 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

هل سمعت عن أضرار القرفة؟ إليك أخطرها

القرفة

حذر خبير في التغذية من الإفراط في تناول مشروب القرفة على الرغم من الفوائد الصحية المتعددة التي يمكن أن يوفرها لنا بانتظام يوميا.

وقال خبير التغذية الألماني هارالد زايتس إن فوائد القرفة الأشهر تتمثل في قدرتها على تعزيز عملية التمثيل الغذائي وحرق السعرات الحرارية وبالتالي تساعد في تقليل الوزن الزائد.

وإلى جانب ذلك فتعتبر مناسبة في الشتاء والأجواء الباردة لأنها تعمل على زيادة درجة حرارة الجسم، والمساعدة على الشعور بالدفء، لكن يجب الحذر من تناولها بإفراط حتى لا تنقلب هذه الفوائد إلى أضرار، وفقا لزايتس.

وأكد الخبير الألماني أن المذاق الحلو للقرفة ربما يدفع البعض لتناول المزيد منها مما يزيد المخاطر الصحية إذ أن القرفة من الأعشاب التي تعمل على تخفيض نسبة السكر بالدم، وبالتالي في حال الإفراط في تناولها قد يتسبب ذلك في كارثة صحية.

وتابع زايتس محددا الكمية الصحية الموصى بها من القرفة: "يجب ألا تتجاوز الحصة اليومية التي نتناولها من القرفة (1 جرام) يوميا أي معدل نصف ملعقة شاي صغيرة".

وأوضح أن القرفة تحتوي على مادة تعرف باسم الكومارين وهي مادة سامة قد تؤثر على الكبد عن زيادة استهلاك القرفة، وقد أثبتت دراسات عدة أن تناول الكثير من القرفة قد يؤدي إلى تلف الكبد بسبب هذه المادة.

وهناك نوعان للقرفة هما القرفة الصينية المعروفة باسم "كاسيا" وتحتوي على نسبة عالية من الكومارين، والنوع الثاني هو القرفة السيلانية وهي الأكثر أمانا لاحتوائها على نسبة قليلة من الكومارين.

ويمكن تمييز القرفة السيلانية من خلال لونها الفتاح ومذاقها الأقل مرارة وأخف قليلا مقارنة بقرفة كاسيا.

 

وتشمل أضرار القرفة حال الإفراط في تناولها، تراكم السموم في الجسم، وانخفاض سكر الدم، وتجلط الدم، وتلف الكبد، وتقرحات الفم، وصعوبة التنفس خاصة للأشخاص الذين يعانون من الربو أو المشكلات التنفسية الأخرى.

كما يعتبر من أشهر أضرار القرفة أنها تتفاعل بشكل واضح مع الأدوية، مثل أدوية السكري والقلب، بينما تتفاعل بشدة مع أدوية الكبد، لذلك ينصح مرضى الكبد بالانتباه عند تناول القرفة مع الأدوية لتفادي آثارها الجانبية الخطيرة.

 

إقرأ ايضا