الشبكة العربية

الأحد 22 سبتمبر 2019م - 23 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

مواطن أمريكي..

نجا من الموت في 11 سبتمبر.. فكانت نهايته في تفجير كينيا

نجا من الموت في 11 سبتمبر.. فكانت نهايته في تفجير كينيا
ربما كانت أغرب النهايات لمواطن أمريكي، والذي نجا من موت محقق في تفجيرات 11 سبتمبر قبل 18 عاما، لتنتهي حياته ألأمس الأربعاء برصاصات مسلحين في كينيا.
كان المواطن الأميركي جايسون سبيندلر، قد قتل أمس الأربعاء، خلال الهجوم الدامي الذي استهدف مجمعاً فندقياً في العاصمة الكينية، بعد أن نجا من هجوم الطائرات خلال أحداث 11 سبتمبر، أي قبل 18 عاماً.
يأتي هذا بعدما أعلنت الولايات المتحدة أمس الأربعاء سقوط مواطن أميركي بين ضحايا الهجوم الذي شنه مسلحون صوماليون على مجمع فندقي وتجاري في العاصمة الكينية.
الغريب أن سبيندلر الذي كان يعمل محللا ماليا في بنك بأحد برجي مركز التجارة العالمي، يوم الهجوم المأساوي في 11 سبتمبر 2001، تمكن من الهروب قبل انهيار المبنى بلحظات، ليقتل بعد سنوات طوال، في بلد غريب، بعيداً جداً عن موطنه وعائلته.
وفي مقطع صوتي لسارة سبيندلر، والدة جايسون أكدت أنه بعد نجاته خلال أحداث 11 سبتمبر، عاد في الحال لمساعدة الآخرين، وهو لا يزال مغطى بالغبار والدماء.
بينما أكد والده أنه تلقى اتصالات من كل أنحاء العالم للاطمئنان على ابنه، قائلاً: "لقد أثر جايسون في حياة الكثيرين".
هكذا رأى جايسون الموت بعينيه قبل 18 سنة، ثم عاد للحياة، واستمر في عمله ليختار لاحقا، إنشاء عمل خاص به في كينيا، وهناك واجه الموت من جديد.
يذكر أن متشددين قد هاجموا مجمعا فندقيا فاخرا في العاصمة الكينية نيروبي، أول أمس الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل 21 شخصا على الأقل.
وأعلنت جماعة الشباب المتشددة، التي تتخذ من الصومال مقرا لها وتوالي تنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن الهجوم.
وعلى الرغم من تأكيد الحكومة الكينية تأمين جميع المباني في المجمع، بحلول مساء الثلاثاء، إلا أن أصوات الرصاص ظلت تدوي في مكان الحادث.
 

إقرأ ايضا