الشبكة العربية

الأحد 15 سبتمبر 2019م - 16 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

مليشيات إيرانية تسوق لقارئ إيراني تقول إنه منافس عبد الباسط عبد الصمد

عبد الباسط عبد الصمد
كثفت مليشيات النظام الإيراني منذ سيطرتها على الأحياء الشرقية في حلب السورية نهاية العام 2016 من أنشطتها الثقافية والدينية في المدينة والريف، وأصبحت تحتفي بشكل علني بالطقوس الشيعية، في المناسبات الرمزية والأعياد وفي شهر رمضان، ويخصص جزء كبير من الطقوس والفعاليات لعناصر المليشيات في جبهات القتال
وفي السياق استضافت مديرية أوقاف حلب، قبل يومين القارئ الإيراني محمد رضا طاهري، ليقرأ القرآن في جامع الرحمن؛ أكبر جوامع مدينة حلب.
وقال الصحفي خالد الخطيب مراسل موقع "المدن" في حلب أن القراءة التي أداها طاهري أمام المئات من المصلين كانت جزءاً من أنشطة دينية وطقوس رمضانية ترعاها مليشيات النظام الإيرانية في حلب، بالتعاون مع المستشارية الثقافية الإيرانية، وجمعيات ومؤسسات شيعية محلية في حلب،
ونقل الخطيب عن أنصار المليشيات قولهم في مواقع التواصل، إن القارئ طاهري يعتبر المنافس الأوحد للقارئ المصري عبد الباسط عبد الصمد، ويمتلك صوتاً شجياً قل نظيره في العالم الإسلامي، ودعوا الأهالي لعدم تفويت فرصة الحضور في جامع الرحمن. وعلى الرغم من اعتياد الحلبيين على المظاهر والطقوس الشيعية في السنوات الماضية، وبالتحديد في رمضان والمناسبات الدينية الخاصة بالشيعة، إلا أن قراءة طاهري في جامع الرحمن أثارت جدلاً بين الأهالي. بعضهم علق ساخراً بسبب المقارنة بين طاهري وعبد الصمد من حيث الأداء والصوت والتجويد، وآخرين عبروا عن استيائهم من العلم الإيراني الذي وضع على يمين القارئ قرب المحراب في جامع الرحمن، ورأوا في الطقوس والفعاليات خطراً شيعياً تتضح معالمه عاماً بعد آخر.
 

إقرأ ايضا