الشبكة العربية

الأربعاء 30 سبتمبر 2020م - 13 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

مطرب يمارس "السادية" أثناء تعديه جنسيًا على ضحاياه

507478


يواجه المطرب البريطاني أندي أنوكي، 31 تهمة، تتراوح ما بين 22حالة اعتداء و5 تهم بالكذب، وتهمتين بالاعتداء تسببت في ضرر جسدي.

ويقول الادعاء إن أنوكي (32 عامًا)، الذي يعمل على مسرح "سولو 45"، أساء معاملة أربع نساء على مدار عامين واعتدى عليهن جسديًا وجنسيًا واغتصبهن وقام بتصويرهن أثناء ممارسة الجنس، باستخدام هاتفه.

وأنكر "أنوكي" 31 تهمة منها 22 تهمة اغتصاب، لكنه اعترف بأنه "يرهب" النساء أثناء ممارسة "الجنس الخشن"، ويقول إن ذلك جرى باتفاق معهن.

وخلال حديثه أمام هيئة المحلفين المكونة من سبع نساء وخمسة رجال، وصف المدعي العام كريستوفر كوينلان، "أنوكي بأنه "عدواني وقح وساخر".

وخلال المحاكمة، التي بدأت في نوفمبر، شاهد المحلفون مقاطع فيديو تم تصويرها بواسطته تُظهِر أنه يغتصب النساء اللاتي تقدمن بدعاوى ضده.

وقال كوينلان إن مقاطع الفيديو، تضم ثلاث من أربع نساء "في قلب" القضية. وأشار إلى أن هناك أوجه تشابه مذهلة في الروايات التي قدمتها النساء، وهو ما يدحضه "أنوكي".

وشملت الاتهامات استخدام الأسلحة، والاحتفاظ بالضحايا ضد إرادتهم، وتغطيسهم في الماء.


وأشار كوينلان إلى أن "أنوكي استخدم عبارات متكررة معينة للإجابة على الأسئلة أثناء المحاكمة، مثل "إنه الجنس الذي أمتلكه".


ولفت إلى أن "أنوكي" استمتع بالسيطرة على النساء، وصفعهن، وإلحاق الألم بهن، وأثار مخاوفهن، وجعلهن يبكين، لكن "أنوكي" يضع ذلك في إطار ما سماه "لعبة الاغتصاب".

وأكد المدعي لهيئة المحلفين: "لم تقل أي امرأة من النساء اللاتي سمعت منهن، أنهن وافقن على ما يقول إنها لعبة.. لعبة الاغتصاب".


ألقي القبض على أنوكي في عام 2017 بعد أن ادعت امرأة أنها تعرضت للاغتصاب في شقته.

وبعد اعتقاله، فحصت الشرطة مقاطع الفيديو والصور على أجهزته الرقمية واتصلت بمزيد من النساء. وهو متهم بـ 31 تهمة تتعلق بأربعة من أصحاب الشكوى.


 

إقرأ ايضا