الشبكة العربية

الإثنين 06 أبريل 2020م - 13 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

مصر| الكلاب بريئة من دم "جانيت".. ودلائل على شبهة جنائية

1033925_0


كشفت تسريبات من التحقيقات الجارية حول مصرع امرأة بريطانية في مدينة دهب بجنوب سيناء (شمال شرقي مصر)، أن الضحية التي كانت تتولى رعاية الكلاب الضالة لم تقتل على أيدي الكلاب، كما تناقلت تقارير صحفية ووسائل إعلام مصرية.

ووفق ما تسرب من معلومات حول الحادث الذي أثار ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، فإن الكلاب كانت تدافع السيدة التي تعرف باسم "دهب جانيت"، والبالغة من العمر 61 عامًا، وهو ما تم اكتشافه من خلال العثور على جثث ثلاث كلاب في مكان الحادث.


ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لجثة السائحة، تظهر فيها بكامل ملابسها مسجاة أرضا على ظهرها، بها آثار دماء بالوجه والرقبة، الذين تظهر منهما عظام الجمجمة، فضلاً عن آثار دماء باليدين، وأسفل الإبط الأيسر، كما يظهر آثار جرح تهتكي بفروة رأسها، فيما تبدو جثتها سليمة في باقي الأنحاء.

كما وجد بجانبها جثث بعض الكلاب، والتي يعتقد أنها كانت تدافع عنها، وليس كما أشيع من أنها نفقت بسبب تركها بلا طعام لعدة أيام.

 

غير أن نتائج التحقيقات المعلنة تشير إلى عكس ذلك، إذ جاء في التقرير الطبي لمكتب صحة دهب، أن سبب وفاة "جانيت" جاء بسبب هجوم كلاب شرسة عليها أثناء تقديمها الطعام لهم، مما أدى لسقوطها على الأرض والإغماء تبعه هجوم من كلاب أخرى شرسة على منطقة العنق والرقبة والتهام أجزاء منها، إضافة لالتهام أجزاء لحم الوجه وفروة الرأس.

 

 

يذكر أن "جانيت" كانت تتولى منذ سنوات رعاية عشرات الكلاب الضالة في منطقة دهب، حيث أقامت لهم مكانًا لإيوائها يسمى بـ "وادي كلب"، كانت تعمل من خلاله على إطعامها، وتقديم الرعاية الطبية لها.

 

إقرأ ايضا