الشبكة العربية

الأحد 17 نوفمبر 2019م - 20 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

مصري يذبح زوجته أثناء العلاقة الجنسية:"شوفتها بعيني في حضن راجل تاني"

images
شهدت منطقة الحوامدية بمحافظة الجيزة بمصر، جريمة مروعة، حيث أقدم زوج مصري في الثلاثين من عمره على ذبح زوجته وطعنها 38 طعنة أثناء بدء العلاقة الجنسية بينهما لإهمها بممارسة الجنس معها، بعدما شاهدها تخونه في أحضان طليقها.
وقال المتهم "ناصر" 35 سنة، بائع مياه، في التحقيقات التي باشرتها النيابة العامة المصرية، أنه تزوج من المجني عليها "منال" 43 سنة، عرفيا حتى تحصل الزوجة على "معاش" والدتها، منذ عامين، بعد انفصالها عن زوجها الأول منذ 4 سنوات وإنجابها ثلاثة أطفال.
وأضاف المتهم- حسب صحف محلية-: "من حوالي شهرين، بدأت مراتي تغيب كتير عن البيت بتاعنا، وكل شويه تقول كنت في زيارة لأولادي، وشكيت فيها، وبدأت أمشي وراها واكتشفت إنها بتروح لطليقها وتقيم علاقة معاه، وشفتها في حضنه، فقررت أتخلص منها".
وتابع: :"لما جت ليا البيت اتخانقنا مع بعض وبعدين هي سابت البيت، بس أنا قلت لازم أقتلها، اتصلت بيها يوم الجريمة، وقلت لها أنا عايز أنهي الخلافات اللى بينا، وقلتلها هعزمك على كشري ونسكافية اللي انتي بتحبيهم، ووافقت وطبعا أنا كنت محضر كل حاجة السكين والهدوم بتاعتي، ولما أكلنا الكشري، طلبت منها نشرب النسكافية في قطعة أرض بتاعتي في الحوامدية، وهي بتشرب في العشة أوهمتها إني عايز أمارس معها علاقة جنسية، وبدأت في لمس جسدها، وبعدين طلعت السكين ودبحتها وفضلت أضرب فيها، وحطيت جثتها في شوال ورميته في الرشاح".
واستطرد: "كانت خاينة وتستاهل الموت، شفتها بتخوني مع طليقها، كانت بتروح له البيت علشان تقيم معاه علاقة جنسية".

وعقب الانتهاء من سماع أقوال المتهم، أصدرت النيابة قرارا بحبسه على ذمة التحقيق، بتهمة القتل العمد.
تفاصيل الكشف عن ملابسات الواقعة، كانت قبل 20 يوما بورود بلاغ لقسم شرطة الحوامدية، بالعثور على جوال تظهر منه أجزاء آدمية برشاح بقرية أم خنان.
وبمجرد تلقي البلاغ، انتقلت قوة أمنية تحت إشراف اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث، والعقيد علاء فتحي رئيس مباحث قطاع جنوب الجيزة، إلى مكان الواقعة، وبالفحص والتحري عثر على جوال أبيض بداخله سيدة متحللة الملامح بها 38 طعنة متفرقة بالجسم وتتحلى بمصوغاتها الذهبية ترتدي عباية مطرزة.
وبعد مرور 20 يوما وبنشر المصوغات وأوصاف العباية أمكن التوصل إلى أن المجنى عليها تدعى منال 43 ربة منزل ترتدي عباية مماثلة وبتكثيف التحريات تبين أنها متزوجة عرفيا من ناصر 34 بائع مياه "له سوابق" ومعتادة الغياب وعلى خلاف مع أهلها بالغربية بسبب زواجها العرفي وأن أوصافها الجسدية تتطابق مع الجثة.
تم استئذان النيابة العامة، لضبط الزوج المشتبه فيه، وتم ضبطه، بمعرفة قوة أمنية من المباحث، وبمناقشته اعترف بارتكاب الواقعة وجاء في محضر الشرطة، أن الزوج اعترف بدوافع جريمته بسبب علمه بوجود علاقة جنسية بينها وبين طليقها أثناء غيابها عن المنزل فقرر قتلها والتخلص منها مستغلا مقاطعة أهلها لها وأنها دائمة الغياب، واتصل بها بحجة إنهاء الخلافات وأكل وجبة كشري في محل بمنطقة البدرشين، وعقب ذلك توجه لقطعة أرض زراعية مملوكة له في منطقة الحوامدية، لشرب النسكافية، وأثناء ذلك نفذ جريمته بذبحها عقب صلاة العشاء، وتخلص من الجثة بإلقائها في الرشاح.
 

إقرأ ايضا