الشبكة العربية

الثلاثاء 25 فبراير 2020م - 01 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

مسئول رفيع ببنك عالمي يمارس الجنس مع موظفة داخل الحمام

77

اتهمت موظفة ببنك "إتش إس بي سي" في بريطانيا، رئيسها في العمل روبرت كليج بممارسة الجنس مع موظفة بالبنك داخل الحمام أثناء عملهما.

وتقول مادلين لاكهام (38 سنة)، إنها اضطرت لمغادرة عملها بالبنك بسبب تعرضها لما وصفته بـ "البلطجة والمضايقة والتمييز من روب كليج".

وتدعي أن كليج (48 عامًا) سار وراءها، ووضع يديه على فخذيها، وقالت: "شعرت أن جسدي متوتر وتعرضت لانتكاسة، وهذا مجرد مثال على العديد من الأمثلة على اللمس والتحرش الجنسي غير المرغوب فيهما على مدار شهور".

وأشارت إلى أن زميلة لها أخبرتها بأنه "كنا نمارس الجنس بشكل كبير".


وقالت إنه أثارت مخاوف بشأن "سلوكه الشرير" لكنها أُجبرت في النهاية على مغادرة البنك بسبب سلوكه الجنسي، وفق ما نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وبدأ كليج، الرئيس العالمي لرقمنة موظفي "HSBC"، علاقة جنسية مع مادلين في أكتوبر 2017، لكنها أنهت الأمر بعد شهرين خوفًا من الآثار المترتبة لذلك على أطفاله الأربعة الصغار.

وأشارت إلى أنها حاولت أن تنأى بنفسها عاطفيًا، حتى استقالت في مارس 2018، لكن "كليج" أقنعها بالبقاء وعرضت عليها أن تحصل على زيادة في الراتب، وفقًا لما قالته للمحكمة.

وقالت إنها سمعت شائعات بأن كليج كان يمارس الجنس مع زميلة لها.

وأخبرت محكمة ستراتفورد أنها شاهدت كليج يدخل في مرحاض الموظفين حيث مارس الجنس مع امرأة أخرى.

وقالت : "رأيته يطرق على باب حجرة واحدة وفتحت. كان بالفعل في الداخل. كان يمارس الجنس في مرحاض المكتب".

وتابعت: "بعد عشر دقائق تقريبًا، عاد "روب" تشتم منه رائحة العرق، وأظهر عن ابتسامة شريرة. شعرت بمرض في جسمي".

وقالت إنها ناقشت مع زميلها كاي كارتل الطريقة التي كان ينظر بها إلى النساء، كما لو كن فريسة، حتى إنه لقب بـ "وينشتاين"، في إشارة إلى قطب هوليود، المنتج هارفي وينشتاين المتهم باغتصاب العديد من الممثلات.

وأشارت إلى أن هناك "ثقافة للتمييز الجنسي في HSBC يتم فيها تمييز النساء من قبل زملائهن الرجال، ويتم تجاهلها عندما يتم رفع الشكاوى وتجميدها من العمل عندما يتم اعتبارها "صعبة".

 

إقرأ ايضا