الشبكة العربية

الأحد 15 ديسمبر 2019م - 18 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

متورطون في أكثر من 40 واقعة.. تفاصيل الأحراز المضبوطة مع عصابة المغتصبين في مصر

1568119656_article


جددت النيابة العامة في مصر، حبس خمسة متهمين باغتصاب العديد من الفتيات ممن يعملن بالملاهي الليلية تحت تهديد السلاح لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وعثرت أجهزة الأمن على ثلاثة مقاطع فيديو إباحية، وحوار جنسي (شات) عبر موقع التواصل "فيس بوك), وآخر يحتوي على ألفاظ خارجة، وصور لسيدات عاريات، ضمن الأحراز التي عثر عليها بحوزة أفراد التشكيل العصابي الذي يضم خمسة متهمين.


وكانت الواقعة تفجرت عبر كتابة طبيب لمنشور عبر صفحته على "فيس بوك" قال فيه: "كنت أسير في شارع فيصل وشفت بنت مخطوفة في عريية، وكانت بتستغيث ومحدش عمل ليها أي حاجة".

لتنطلق على إثر ذلك قوة من البحث الجنائي بالجيزة، إلى مكان إقامة الطبيب، وبدأت في مناقشته، ليدلي بأوصاف السيارة المشار إليها، لكنه أعطى للضابط أرقام لوحة السيارة  خطأ، لأنه لم يكن متذكرًا.

وكشفت التحقيقات أن المتهمين وهم مصنفون أمنيًا على أنهم "مسجلون خطر" يقيمون بمنطقة بولاق الدكرور بالجيزة، المتاخمة للقاهرة، وقاموا باختطاف فتيات يعملن في أحد الملاهي الليلية بشارع الهرم، واعتدوا عليهن جنسيًا تحت تهديد السلاح وقاموا بسرقتهن وتصويرهن أثناء الاعتداء الجنسي عليهن، وهددوهن بالفضيحة في حال تقديم بلاغات ضدهم.

وتوصلت التحقيقات إلى أن المتهمين ارتكبوا أكثر من 40 واقعة خلال الفترة الماضية، وتوصلت الأجهزة الأمنية إلى 3 فتيات من الضحايا، استمعت النيابة لأقوالهن.

وأظهرت التحقيقات أن المتهم الرئيس كوافير "حريمي" كان يحدد ضحايا من خلال عمله، إذ تبين أن غالبية الضحايا كن يترددن على المحل الذي يعمل فيه، وحصل على أرقام هواتفهن من سجلات الكوافير، الذي اعتاد تسجيل أرقام عملائه، وفق ما نقلت صحيفة "الوطن".


وكشفت التحريات أن المتهم اعتاد السهر في الملاهي الليلية والتحدث باللهجة الخليجية، حتى قنع ضحايا أنه ثري عربي، ويقوم بتحديد مقابلات معن لممارسة الرزيلة.

وبينت التحريات أن المتهم وأفراد العصابة الآخرين كن يقومن باغتصاب ضحاياه بعد استدراجهن، ومن ثم يوم بتصويرهن ومساومتهن على مقاطع الفيديو والصور لدفع مبالغ مالية لهم.


وكلفت إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الجيزة، ووحدة مباحث بولاق الدكرور، بالتحري عن باقي الفتيات "الضحايا" تمهيدًا لاستدعائهم، وذلك بعد أن توصلت القوات إلى 3 فتيات من الضحايا، واعترفوا على المتهمين بمعاشرتهن بالإكراه، وتصويرهم فيديوهات إباحية وصور عارية لابتزازهن، وسرقة هواتفهن وأموالهن.

وأظهرت التحقيقات أن أعمار المتهمين تتراوح ما بين 19 لـ21 عاما، وأنهم

 
 

إقرأ ايضا