الشبكة العربية

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019م - 13 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

مارس الجنس مع عشيقته.. وعندما طلبت إنهاء العلاقة.. حرقها

465
تخلص مصري يعمل موظفًا بسجن "أبي زعبل" من عشيقته بقتلها حرقًا بعد أن طلبت منه إنهاء علاقتهما المحرمة التي استمرت لمدة عام.

وعقب توجه المتهم إلى شقة عشيقته بمنطقة الهرم بالجيزة – المتاخمة للقاهرة - فجر الجمعة وممارسة الرزيلة معها، طالبته بإنهاء تلك العلاقة، لكنه انهال عليها بالضرب والسب.

وحين بدأت بالصراخ، خشي من الفضيحة، فقام بخنقها  وحرق جثتها بعد أن سكب عليها البنزين، وأشعل النار في الشقة، حتى يبعد عن نفسه الشبهة.

غير أن عددًا من الشهود كشفوا للشرطة عن مواصفاته، بعد أن شاهدوه داخل الشقة، وتم التأكد من ذلك من الرجوع إلى كاميرات المراقبة، وألقي القبض عليه، وأحيل إلى النيابة التي أمرت بحبسه، وفق صحف محلية مصرية.
 تم تحديده وإلقاء القبض عليه، واعترف بتفاصيل جريمته، وأخطر المستشار المحامى العام الأول لنيابات اكتوبر، وباشرت النيابة التحقيق.

كانت أجهزة الأمن تلقت بلاغًا بنشوب حريق في أحد العقارات بمنطقة الهرم، ما أدى إلى مقتل "فاطمة" (36 عامًا) نتيجة إصابتها بجروح متفرقة.

وتبين من خلال الاستماع لأقوال الشهود أن شخصًا في الأربعينات كان يتردد على شقة المجني عليها، وخرج مسرعًا في وقت متزامن مع اندلاع الحريق، وكان مصابًا بحروق في الذراعين.

وتم التوصل إلى شخصيته من خلال الرجوع إلى كاميرات المراقبة حيث تبين أن اسمه "محمد" (38 عامًا موظف بسجن "أبي زعبل" ومقيم بمنطقة حدائق القبة بالقاهرة، وأنه كان يرتبط بعلاقة غير شرعية بالضحية.  
 
 

إقرأ ايضا