الشبكة العربية

السبت 25 مايو 2019م - 20 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

مئات المغردين يتراجعون عن دعم الفتاة السعودية "رهف" بعد كشفها سر هروبها

رهف
تراجع مئات المغردين من شتى بقاع العالم العربي والإسلامي عن دعم الفتاة السعودية "رهف محمد" التي هربت لمطار "بانكوك" ، مؤكدة أنها ستتعرض للقتل لم تم ترحيلها لـ"الرياض".

وبعدما نالت "رهف" تعاطفًا شديدًا عبر موقع "تويتر" اعتقادًا من المتابعين أن اضطهادها يرجع سببه لـ"أسباب سياسية" وبخاصة في ظل كشف صحف غربية عن تهديدات لبعض المعتقلات بالسعودية بالاغتصاب ، أتت الصاعقة بإعلان "رهف" أنها هاربة بسبب قرارها بـ"ترك الدين".

وقالت "رهف" في تغريدة عبر حسابها بـ"تويتر": "استناداً إلى اتفاقية 1951 وبروتوكول عام 1967 ، أنا رهف محمد ، أطلب رسمياً من الأمم المتحده تمنحني وضع لاجئ لأي دولة تحميني من التعرض للضرر أو القتل بسبب ترك الدين والتعذيب من عائلتي".

وهي التغريدة التي جعلت حمى التعاطف معها تهدأ كثيرًا ، حيث قال أحد المغردين: "كنت متعاطفة معك واستغربت ليش اهلها بدهم يقتلوها ويلحقو فيها لكن فكرة انك مرتدة وكل عمرك ع بعضو ١٨ سنة .. فهمت وقتها ليش اغلب الناشطين الاجانب موقفين معك ونازلين وتويت رتويت اتاريكي مرتدة ... اتمنى انهم يمسكوكي مش لحتى يقتلوكي لا لحتى يرجعوكي ع دينك وتكوني عبرة لأي حد يفكر زيك".. وقال آخر: "أتفق معك كنت متعاطفة معها لأن حياة العادات لاتُطاق ... لكنها من الواضح لم تفرق بين العادات الجاهلية والدين".

وفيما يلي بعض التعليقات على منشور "رهف":


 

إقرأ ايضا