الشبكة العربية

الأربعاء 23 أكتوبر 2019م - 24 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

لمحو "وصمة العار".. افتتاح أول متحف لـ "المهبل" في العالم

_108866057_vaginamuseum2

تشهد العاصمة البريطانية لندن في 16 نوفمبر المقبل، افتتاح أول متحف في العالم مخصص بالكامل للمهبل، بعد حملة تبرع جماعية، بقيمة 50 ألف جنيه إسترليني.

ويهدف المتحف إلى التثقيف ورفع الوعي بالصحة المهبلية والفرجية ومحاربة العار.

وتصف صاحبة الفكرة المتحف بأنه "أول متحف في العالم ينشأ ويجهز خصيصًا لتشريح أمراض النساء".

وسيضم المتحف معارض فنية ومسرحيات وورش عمل فضلاً عن تنظيم عروض كوميدية تتمحور حول المهبل.

ووفق موقع (بي بي سي) عربية، فإن فكرة إنشاء المتحف تعود إلى عام 2017 عندما قررت المخرجة فلورنس شيشتر تأسيس المتحف بعد اكتشاف المتحف الأثري في أيسلندا، الذي يضم أكبر عرض في العالم للأعضاء الذكرية للرجال، وليس هناك ما يعادله للفروج والمهابل.

وقالت فلورنس إن الهدف من المتحف هو "محو وصمة العار حول الجسم وتشريح أمراض النساء" للجميع، بغض النظر عن عرقهم أو جنسهم أو ميلوهم الجنسية.

ووجدت دراسة أعدتها مؤسسة "جو" الخيرية لسرطان عنق الرحم أن أكثر من ربع الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 25 و 29 عامًا في بريطانيا يشعرن "بالحرج الشديد" من فحص عنق الرحم.

وقالت فلورنس إن المتحف، الذي هو في جوهره مركز ثقافي، سيعد برامج "صديقة للأطفال" للأُسر والمدارس.

كما سيقدم المتحف برامج توعية لضمان شعور الأطفال بعدم الحرج عند الحديث عن الأعضاء التناسلية الأنثوية في سن مبكرة.

وقالت "عندما يخجلون من أجسادهم، يصبح من الصعب عليهم التحدث عنها. يتعلق الأمر بمحو العار عن هذا الجزء من أجسامهم، ومعرفة وظيفته وما يفعله".

وأضافت "هذا الجزء من الجسم هو الذي يجب الاحتفال به. المتحف طريقة رائعة لنشر رسالة مفادها أنه لا يوجد شيء مخجل أو مسيء حول المهابل والفروج".

وسيحمل أول معرض ينظمه المتحف اسم "المنتصرون على الفشل": أساطير المهبل وكيفية محاربتها، في 16 نوفمبر وسيستمر حتى العام الجديد.
 

إقرأ ايضا