الشبكة العربية

الجمعة 22 نوفمبر 2019م - 25 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

لحم الحيتان أفضل الوجبات بمائدة الرحمن اليابانية

لحم الحيتان
تختلف عادات المسلمين في تناول الإفطار في كثير من الدول، خاصة الدول الأسيوية، حيث يقتنص المسلمون في اليابان فرصة شهر رمضان المبارك لممارسة شعائرهم الدينية في أجواء احتفالية تذكرهم بمثيلاتها في بلادهم التي جاءوا منها.
ويحرص المسلمون في اليابان على تنظيم مآدب الإفطار الجماعي، وذلك من أجل زيادة الروابط بين المسلمين، فضلًا عن أداء صلاة التراويح والقيام في أيام الشهر الكريم.
ويحظى المقرئون المصريون الراحلون مثل الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، ومحمد صديق المنشاوي بانتشار كبير هناك.
وتعتبر عادة تناول لحم الحيتان من أبرز عادات المسلمين الصائمين في اليابان.
بينما يقوم المسلمون في مسجد طوكيو، مائدة إفطار للمسلمين اليابانيين، بوجبات مجانية للجميع بغض النظر عن الديانة أو العرق.
ويقدم المسجد أكثر من 200 وجبة يوميا خلال شهر رمضان، فيما يقوم بطهي وإعداد هذه الوجبات 3 طهاة مخضرمين من تركيا، حيث يبدأون في إعداد هذه الوجبات مساء، بالقدر الذي يضمنون به أنها تكفي المصلين بالمسجد.
وعلى الرغم من أن شهر رمضان يخص فقط المسلمين، إلا أن هذا لا يمنع من ترحيب المسلمين اليابانيين بانضمام غير المسلمين إلى مائدة فطورهم، ولا تقتصر إقامة موائد الإفطار الرمضانية على أكبر مسجد باليابان فقط، بل تقام موائد الرحمن بمختلف المساجد في اليابان.
كما تتزين النساء المسلمات اليابانيات بالأوشحة المصنوعة محلياً من الحرير، لارتدائها أثناء الصلاة،ويعكف المسلمون اليابانيون كافة على الصلاة في أوقاتها وصلاة التراويح بانتظام في المساجد.
من جانبها تسهل الحكومة اليابانية تأشيرات دخول المسلمين القادمين من تايلاند وماليزيا إلى أكثر الأحياء ذات الغالبية المسلمة بجنوب شرق آسيا، خلال شهر رمضان.
 يذكر أن الإسلام دخل اليابان منذ حوالي 100عام عن طريق التجار وبعض اليابانيين الذين أسلموا خارج بلادهم.
ويصل عدد اليابانيين المسلمين حوالى 100ألف، أما المسلمون غير اليابانيين من المقيمين في البلاد فيبلغ عددهم حوالي 300 ألف مسلم.
 

إقرأ ايضا