الشبكة العربية

الثلاثاء 28 يناير 2020م - 03 جمادى الثانية 1441 هـ
الشبكة العربية

قاتل عشيقته: كانت تذكر اسم زوجها أثناء معاشرتي لها

286

كشفت أجهزة الأمن المصرية، لغز العثور على جثة لسيدة في العقد الثالث من عمرها، في منطقة السيدة زينب بالقاهرة.

وكان الأهالي عثروا على جثة لفتاة ملفوفة بملاءة سرير في الشارع، وظهر من خلال معاينة الشرطة لها، وجود كدمات وآثار ضرب بأنحاء متفرقة من الجسد.

وتبين أن عشيقها تخلص منها أثناء وجودها معه في منزله، حيث كانت تربطها علاقة جنسية بدأت قبل عام استمرت حتي يوم الجريمة، وفق التفاصيل التي نقلتها صحيفة "الوطن".

وتوصلت الشرطة إلى المتهم بعد ساعات من كشف هوية المجني عليها، بعد أن أثبت التحريات أن "سيد.أ" 38 سنة، هو منفذ الجريمة.

واعترف المتهم بتفاصيل الجريمة، قائلاً: "اللي حصل يوم الجريمة إنها كانت معايا، وبعد ما خلصنا العلاقة الجنسية قالت ليا هروح أشوف ولادها وكمان عشان جوزي ما يشكلش فيا، وهبقي أرجع فقولت لها مش هتمشي إلا بعد أسبوع، ولما عدت 3 أيام لقيتها بتقولي لو ما فتحتش الباب هتصل بالنجدة فخنقتها لقيتها ماتت في إيديا".

وأضاف: "مكنش قدامي حل إلا التخلص من الجثة فانتظرت لحد الليل، والدنيا ريحت شوية، ولفيت الجثة في الملاية ورميتها في الشارع، وساعتها حسيت إن هم كبير كان علي اكتافي وإنزاح، واعتقدت إن محدش هياخد باله وهتوه بين القمامة".

ووجهت النيابة إلى المتهم، تهمتي القتل العمد وإخفاء الجثة للهرب من المسئولية الجنائية، وقررت حبسه علي ذمة التحقيقات.

وجدد قاضي المعارضات حبسه لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، فيما انتدبت النيابة الطب الشرعي لتشريح جثمان المجني عليها، لبيان أسباب الوفاة.
 

إقرأ ايضا