الشبكة العربية

الثلاثاء 14 يوليه 2020م - 23 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو| مقصلة إعدام أمام منزل "جيف بيزوس" مؤسس "أمازون".. تعرف على السبب

1586977934_219_51162_960x0


نصب متظاهرون مقصلة إعدام، خارج مجمع في واشنطن، حيث يقيم الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" جيف بيزوس.

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي، ما يشبه الجهاز المعروف بقطع رؤوس الإعدام خلال الثورة الفرنسية في منطقة سكنية بواشنطن. وكتب على لافتة: "دعم مجتمعاتنا الفقيرة. ليس لرجالنا الأثرياء".

وييزوس مقر إقامته الرئيسي في واشنطن، حيث أسس شركة التجارة الإلكترونية الضخمة في عام 1994. وهو الآن واحد من أغنى الأشخاص في العالم بثروة صافية تبلغ حوالي 160.8 مليار دولار، وفقًا لمجلة "فوربس".

كما أنه يقيم أحيانًا في حي مانهاتن الراقي بنيويورك. وقالت متظاهرة في مقطع فيديو كان وجهها مغطى عبر مكبر الصوت: "عندما نصبح مهددين، وليس لدينا صوت، تخرج السكاكين"، وفق ما نقلت صحيفة "نيويورك بوست".

وأفادت صحيفة "الجارديان"، أن كريس سمولز، موظف في "أمازون" لمدة خمس سنوات، تم فصله في وقت سابق من هذا العام بعد أن أفادت التقارير بتنظيم توقف العمل في مستودع الشركة في جزيرة ستاتن، نيويورك، للاحتجاج على نقص معدات الحماية الشخصية ودفع المخاطر خلال وباء فيروسات كورونا.

وقالت "أمازون" إن سمولز تم فصله بسبب "انتهاك إرشادات المباعدة الاجتماعية وتعريض سلامة الآخرين للخطر".

وقال بيزوس عبر تطبيق "إنستجرام" في وقت سابق من هذا الشهر إنه "سعيد بخسارة" العملاء الذين لم يدعموا حركة "حياة السود مهمة".

وانضمت "أمازون" إلى قائمة الشركات التي تطالب بالحساب عن العنصرية المؤسسية بعد وفاة جورج فلويد، وهو أمريكي من أصل إفريقي توفي بعد أن جثا ضابط شرطة بمدينة مينيابوليس بركبته على رقبته أثناء تقييد يديه في 25 مايو الماضي.

وفي أعقاب وفاة فلويد، نشرت الشركة مذكرة قالت فيها: "نحن نقف متضامنين مع موظفينا وعملائنا وشركائنا السود ونلتزم بالمساعدة في بناء بلد وعالم حيث يمكن للجميع العيش بكرامة ودون خوف".

 


 

إقرأ ايضا