الشبكة العربية

السبت 20 يوليه 2019م - 17 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

فيديو| قصة جثة عادت للمنزل بعد شهور من دفنها بالمقابر


ليست الواقعة الأولى من نوعها، لكنها الأحدث في سياق مسلس الغرائب التي تشهدها بعض القرى في مصر، اعتقادًا ببركة الأموات، ومن ثم إقامة أضرحة لهم.



وفي إحدى قرى مركز الفشن بمحافظة بني سويف، قام شقيقان باستخراج جثة والدهما، وشهرته "الشيخ فايز"، بعد دفنه قبل شهور، وحملاها على الأعناق برفقة أفراد أسرتهما والعشرات من الأهالي وطافوا بها القرية، على أنه شخصية مبروكة، قبل دفنها بإحدى حجرات منزل عائلتهما وإقامة ضريح حول الجثة، لزيارته والتبرك به.



ويقول الشقيقان إن والدهما كان حريصًا على أداء الصلوات في أوقاتها، وحظي بحب الأهالي وفارق الحياة منذ 5 أشهر، وشيعت جنازته وتم دفنه في المقابر المخصصة للقرية، ومنذ يومين زارهما في المنام عقب أدائهما صلاة الفجر، وطلب منهما استخراج جثته من المقابر ودفنها في حجرة بالمنزل وإقامة ضريح له، لأنه من أولياء الله الصالحين.

وتلقت أجهزة الأمن بلاغًا بالواقعة، وألقت القبض على الشقيقين، وعرضهما على النيابة التي أمرت بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيق، لاستخراج جثة والدهما من المقابر، ودفنها في المنزل، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة.




وتم تكليف رئيس المدينة ومسؤول جبانة دفن موتى المسلمين بتشكيل لجنة لاستخراج الجثة من منزل عائلة المتهمين ودفنها بالمقابر.

وقال الدكتور عبدالناصر حميدة، وكيل وزارة الصحة ببني سويف، إن قرار النيابة صدر بتشكيل لجنة من الجهة الإدارية الوحدة المحلية، والإدارة الصحية بالفشن، بضرورة استخراج الجثة من منزل أسرة المتوفي وإعادتها إلى الجبانات العامة الخاصة بالمسلمين.  

وأشار إلى تنفيذ القرار بإزالة "الضريح" ونقل الجثة من المنزل، إلى مقابر العائلة مرة أخرى.


 

إقرأ ايضا