الشبكة العربية

الجمعة 10 يوليه 2020م - 19 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

(فيديو) شبه غريب يسجن بريئا 17 عاما..وتعويض ضخم في انتظاره!

السجن

تسبب خطأ أمني في تغيير حياة رجل بريء وقلبها رأسا على عقب بعد سجنه لمدة 17 عاما في جريمة لم يرتكبها ولم يكن له أي علاقة بها من قريب أو بعيد.

تعود قصة الأمريكي ريتشارد جونز (42 عاما) الغريبة والمأساوية في آن واحد، إلى العام 1999 حين ارتكب شخص يدعى ريكي أموس جريمة سطو على امرأة لخطف حقيبتها وسرقة هاتفها، وهو ما تم بعد مقاومة منها، لكن حين سعت الشرطة لضبط الجاني بناء على أوصاف قدمتها الضحية ضلت طريقها وبالخطأ نتيجة التشابه الكبير مع شخص آخر بريء هو ريتشارد جونز، نجا المجرم الحقيقي "ريكي أموس" من العقاب وظل جونز يدفع الثمن لمدة 17 عاما.

حاول جونز إثبات براءته من اللحظة الأولى وأكد عدم وجوده في موقع الجريمة وقال إنه كان في منزله في ذلك الوقت مع عدد من أصدقائه أكدوا جميعهم أقواله، لكن لم تأخذ الشرطة ولا المحكمة بذلك وحكم عليه بالسجن لمدة 19 عاما.

أخيرا أثبت ريتشارد جونز براءته وكان لسنوات عمره الضائعة ثمن يستحقه، فقد تقدم بشكوى بالتعاون مع إحدى المنظمات غير الربحية المتخصصة في الاستشارات القانونية لأولئك الذين أدينوا في بالخطأ، وبموجب قانون تم سنه أخيرا، حكم له بتعويض قدره 1.1 مليون دولار.

 

 

 

إقرأ ايضا