الشبكة العربية

الإثنين 14 أكتوبر 2019م - 15 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد سنوات من اليأس

فيديو..دواء جديد ينقذ حياة طفلين ويعيد الأمل لبعض مرضى السرطان

الطفل أشتون ليدز

بعد سنوات من المعاناة والألم انتهت رحلة الطفل الأمريكي أشتون ليدز مع مرض سرطان الغدة الدرقية بعدما غامر والديه وقررا قبول خضوعه لتجربة العلاج بدواء جديد كان في طور الأبحاث والدراسات السريرية.

عانى أشتون من السرطان منذ أن كان في الرابعة من عمره، ولم تفلح أي وسيلة في علاجه..تمددت الأورام السرطانية حتى وصلت رئتيه، تقول والدته: "عندما كان أشتون في الرابعة من عمره لاحظنا وجود ورم في عنقه..بعد فحوصات وجراحات عدة لم يفلح أي شيء وأخذ المرض في التقدم".

وتابعت: "كانت أكثر اللحظات ألما هي رؤيته على سرير المستشفى موصلا بكثير من الأنابيب..قال الاطباء إنه لا يوجد أي شيء يمكنهم فعله. اكتشفوا أن السرطان بات مقاوما".

بعد أن خضع أشتون للعلاج بالدواء الجديد ظهرت نتائج مذهله، تقول والدته: "هذاء الدواء كان أفضل ما حدث لنا خلال العامين الماضيين، إنه بالفعل يعطينا الأمل لمستقبل أشتون وأن كل شيء سيصبح على ما يرام".

الآن وبعد أن بات في عمر 9 سنوات، وعلى الرغم من أنه لم يشف تمام، إلا أن استجابته للعلاج تجعل الكثيرين يشعرون بالتفاؤل.

يقول الأطباء إن هذا الدواء لن يعمل إلا على نحو 1 في المائة من مرضى السرطان الذين يعانون من نوع معين من الطفرات الجينية للأورام السرطانية.

واعتمدت إدارة الغذاء الدواء الأمريكية العقار الجديد فيتراكفي ومن المنتظر طرحه قريبا في الأسواق.

يعمل هذا الدواء على تغيير الحمض النووي للخلايا السرطانية لأنواع معينة من السرطان، ما يعني أنه يقضي على الجذور المسببة للأورام السرطانية لبعض الطفرات الجينية المسؤولة عن ظهور أنواع معينة من السرطان، ويمنع الدواء البروتين المسؤول عن نمو السرطان في هذه الأورام.

جدير بالذكر أن الدواء نفسه نجح في علاج طفلة أخرى كانت تعاني من ورم كبير على ذارعها الأيمن، واختفى في غضون شهور من تناول دواء فيتراكفي.

 

 

 

إقرأ ايضا