الشبكة العربية

الأربعاء 05 أغسطس 2020م - 15 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

غلق عيادة "طبيب الغلابة" في مصر.. شقيقه يكشف تفاصيل مثيرة

محمد-مشالي-وفاة-طبيب-الغلابة-المصري-عن-عمر-ناهز-76
كشف "أسامة" شقيق من يعرف بطبيب الغلابة "الدكتور محمد مشالي" الذي توفي يوم أمس الأول، تفاصيل مثيرة عن حياة شقيقه الراحل سواء حياته العملية أو ليلة وفاته التي كانت الأكثر إثارة في سيرته. 
وقال في مداخلة مع الإعلامي المصري وائل الإبراشي على القناة الأولى المصرية، إن الدكتور محمد مشالي كان دائم الاستيقاظ من النوم مبكرا، ولكن يوم وفاته استيقظ الساعة 11 صباحا، وقال لزوجته إنه مرهق وسيستأنف النوم مجددا لافتا إلى أنه نام ثم استيقظ الساعة السابعة مساءا. 
وأضاف: بعد استيقاظه قال إنه يشعر بالإرهاق ما حملهم على عمل إسعافات أولية ولكنه فارق الحياة في الساعة الثانية بعد منتصف الليل. 
وزاد إن شقيقه "طبيب الغلابة" كان مثالا يحتذي به في الالتزام بعمله وحب مهنته حيث لم يغب عن العمل يوما واحدا حتى في المناسبات كان يذهب إلى العمل مضيفا أن اليوم الوحيد الذي غابه هو يوم وفاته. 
وقال إن بعائلتهم أطباءا وسوف يواصلون مسيرته أما بالنسبة للعيادة الخاصة به أعتقد أنها لن تفتح لأن أبناءه الثلاثة مهندسون. 
وولد الدكتور محمد عبد الغفار المشالي في قرية التمساح بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة بدلتا مصر عام 1944. 
وانتقل مع أسرته للإقامة بمدينة طنطا بمحافظة الغربية. 
والتحق مشالي بكلية الطب جامعة القاهرة وتخرج منها عام 1967 متخصصا في أمراض الباطنة والحميات والأطفال. 
كرس حياته لعلاج الفقراء على مدى 50 عاما.  
ظل مشالي طيلة عقود يتقاضى أجرا زهيدا مقابل علاج زبائنه وهو 5 جنيهات وزاد أخيرا ليكون 10 جنيهات أي أكثر قليلا من نصف دولار بينما يتقاضى غيره مئات الجنيهات. 
ولكن في حالات كثيرة كان يرفض تقاضي أي أجر بل يدفع من جيبه الخاص للمرضى لشراء الدواء. 
وعاش مشالي حياة بسيطة للغاية وكانت عيادته متواضعة ولم يمتلك سيارة أو هاتفا محمولا. 
ونعت نقابة الأطباء والأمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر د. احمد الطيب الطبيب الراحل. 
 

إقرأ ايضا